اللواء المصري: الاجتياح البري للقطاع مصيدة لجنود الاحتلال

12.07.2014 05:09 PM

رام الله – وطن: في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مخلفًا أكثر من 120 شهيدًا وقرابة ألف جريح، أعلنت إسرائيل عن اكتمال الحشود العسكرية حول القطاع تمهيدا لاجتياح بري.
خبراء عسكريون فلسطينيون يعتقدون أن إسرائيل لن تُقدم على اجتياح واسع خوفا من التورط في القطاع، إنما اقتحامات لأماكن حساسة تؤثر على عمل المقاومة الميداني.
وقال مدير المركز الفلسطيني للبحوث والدراسات الإستراتيجية اللواء محمد المصري، إن هناك "خوفًا وقلقًا إسرائيليًا من دخول قطاع غزة، وإسرائيل تعلم تماما، كما ستكون غزة مصيدة لجنودها في حال الاقتحام بشكل واسع".
وتوقع المصري أن "يركز الاحتلال على المناطق الرخوة في القطاع خاصة معبر (فيلادلفيا) في رفح ومناطق شمال قطاع غزة الحدودية كبيت حانون وبيت لاهيا، حتى يسجل نتنياهو نصرًا محدودًا ويقول لشعبه إنه ضرب القوى العسكرية والفصائل الفلسطينية في القطاع".
وأوضح أن هذه المناطق ضعيفة وسهلة للاحتلال لأنها حدودية ولا تحوي على تجمعات سكانية.
ووفقًا للمراقبين، فإن أسبوعًا من العدوان وما خلفه من مئات الغارات الجوية على القطاع، أثبت فشل إسرائيل في تحقيق أهدافها لغاية اللحظة، بل على العكس تماما فتح شهية المقاومة الفلسطينية لتحقيق النجاحات الميدانية وضرب العمق الاسرائيلي بمئات الصواريخ.
يشار إلى أن أطرافا دولية عدة تحاول الضغط تجاه إعلان هدنة فلسطينية إسرائيلية، سيحاول كل طرف فيها أن يحصل على مكاسب ميدانية وسياسية أكبر، وتحديدا حركة حماس، وإلا سيبقى الحصار والدمار محيطًا بقرابة مليوني مواطن في القطاع.

تصميم وتطوير