البطريرك طوال : زيارة البابا ستنجح رغمًا عن الجميع

22.05.2014 03:11 PM

رام الله – وطن: كخلية نحل هو حال بيت لحم، أعمال صيانة وبناء مسارح، وتحضيرات لاستقبال قداسة البابا فرنسيس الأول للمرة الأولى منذ انتخابه رئيسًا للكنيسة الكاثوليكية، أما على بعد عشرة كيلو مترات أي في القدس المحتلة فقد أعلن الاحتلال عن البدء بإغلاق الشوارع ونصب الحواجز العسكرية لعرقلة الزيارة ومنع المقدسيين من استقبال البابا برأي الكثيرين.

وقال البطريرك فؤاد طوال في مؤتمر صحفي عقد في مدينة رام الله : "البابا قادم ... الزيارة ستنجح رغما عن الجميع، التحرش موجود، كان وسيبقى وسيستمر ونحن أهل له، التصميم متوفر فنحن لا نعيش مع أصدقاء، بل نعيش مع عدو ونتوقع منه كل شي".

ووفقا للكثير من المراقبين فان اختيار البابا اقامة قداسه الرئيس في مدينة بيت لحم يوم الاحد المقبل، وامتناعه عن لقاء الحكومة الاسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة له دلالات سياسية.

وقال الناطق الرسمي لزيارة البابا الى فلسطين الاب جمال خضر: " إن قداسة البابا سينتقل الى تل أبيب للسلام على المسؤولين الاسرائيليين ولن يلتقي معهم في القدس الشرقية المحتلة وذلك للحفاظ على مكانة مدينة القدس بأنها مدينة محتلة".

وأضاف أن قدوم قداسة البابا من الاردن مباشرة الى بيت لحم هو نوع من الاعتراف بالكيان المستقل للفلسطينيين، ودلالة سياسية على تعامل الكرسي الرسولي مع الاراضي الفلسطينية على أنها دولة فلسطين.


وستبدأ زيارة البابا لفلسطين من الرابع والعشرين من هذا الشهر الى السادس والعشرين، وسيشتمل الوفد الفاتيكاني على عدد كبير من البطاركة والكرادلة من ابرزهم البطريرك اللبناني مار بشارة بطرس الراعي، الذي احدث قراره بزيارة فلسطين المحتلة جدلا كبيرا في لبنان والعالم العربي.

تصميم وتطوير