مجدلاني: المساواة بالأجور في قطاعي الحكومة والخاص خلال العام الجاري

22.01.2014 04:08 PM

رام الله – وطن: قال وزير العمل احمد مجدلاني، الأربعاء، إن العام الجاري 2014 سيشهد مساواة في الأجور بين النساء والرجال في دولة فلسطين بالقطاعين الحكومي والخاص.

جاء ذلك خلال إطلاق الحملة التوعوية "حقك تعرف" لرفع وعي المجتمع حول إقرار الحد الأدنى للأجور، بالتعاون بين وزارة العمل ومركز التمكين الاقتصادي للشباب الفلسطيني (شارك)، وبالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والاتحاد الأوروبي.
يشار إلى أن الحد الأدنى للأجور الذي أقر مؤخرا يبلغ 1450 شيقل.

وتهدف الحملة إلى رفع وعي المجتمع المحلي حول إقرار الحد الأدنى للأجور، الذي اعتمد بقرار من مجلس الوزراء، وبدأ العمل به فعليا منذ الأول من كانون الثاني 2013، من أجل رفع وعي العاملين في القطاع الحكومي والخاص وحمايتهم للوصول الى مستوى عمل لائق في فلسطين.

وبين مجدلاني أن "الوزارة عملت على إصدار التعليمات الخاصة بتنفيذ الحد الأدنى للأجور، واعتماد عقد للتدريب، في سبيل توضيح آليات العمل والتسهيل على طرفي الإنتاج، وقامت بتفعيل لجنة الأجور، الذي جاء بعد حوالي 10 سنوات على نفاذ قانون العمل الفلسطيني".

وقال إن "الوزارة أجرت على مدار عامين تقريبا حوارا مطولا بين الشركاء الاجتماعيين، وأطلعت اللجنة خلال هذه الفترة على العديد من التجارب في هذا المجال، وقامت بإعداد دراسات نوعية، في مسعى للوصول إلى توافق بشأن الحد الأدنى للأجور".

وأشار مجدلاني إلى أن "الوزارة تابعت خلال العام الماضي عبر طواقمها في الميدان تطبيق الحد الأدنى للأجور، والتعامل الايجابي مع الأطراف المعنية، وتنظيم زيارات توعوية وتفتيشية لأصحاب العمل، للالتزام بدفع الحد الأدنى للأجور، وعدم تردد العمال في المطالبة بهذا الحق"، مؤكدا أن "وزارته ستتخذ المقتضى القانوني بكل من لا يلتزم بالأمر، وسيتم تحويلهم للنائب العام".

وجدّد الالتزام بالعمل مع الشركاء لتحقيق كل ما يمكن من رفع مستوى الحياة والمعيشة، باتجاه بناء مجتمع ونظام مدني ديمقراطي، لافتا إلى أن الوزارة "قطعت شوطا مهما فيما يتعلق بموضوع الضمان الاجتماعي، والعمل جارٍ حول قانون ونظام لهذا الضمان وتدريب الطواقم، مؤكدا أن النساء هن اكثر المستفيدات منه، لا سيما فيما يتعلق بالأمومة والطفولة".

من جانبه، عبر مدير العمليات في مكتب الاتحاد الأوروبي سيرجيو بيكيلو عن سعادته لتواجده في حفل إطلاق الحملة بصفته الأممية، مشيرا إلى أن الإعلان العالمي لحقوق الانسان أقر الحد الأدنى للأجور، ويحق لكل فرد التمتع بمستوى أجر مناسب يكفل معيشته.

وبين بيكيلو أن "إقرار الحد الأدنى للأجور من شأنه تحسين أوضاع النساء لمواجهة التحديات، كون أجورهن منخفضة"، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي "يسعى دائما لتحقيق المساواة في كل مناحي الحياة بين الجنسين".

في ذات السياق، قال المدير التنفيذي لمنتدى شارك الشبابي بدر زماعرة إن "الحملة استغرقت وقتا وجهدا مشتركا مع الجهات ذات العلاقة، على اعتبار أن موضوع الحد الأدنى للأجور أثار جدلا ومازال بشأن تطبيقه، لا سيما في ظل وجود طبقات مسحوقة تعمل بمردود قليل وبساعات عمل كثيرة".

وأضاف: نحن بحاجة إلى بذل الجهود والاستفادة من تطبيقات الدول القريبة منا في هذا المجال.

بدوره، قال ممثل منظمة العمل الدولية في فلسطين منير قليبو إن "موضوع الحد الأدنى للأجور لا يمكن أن يطبق دون قرار سياسي، وهذا ما حدث في فلسطين رغم التحديات الكبيرة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا"،  مشيدا بجهود وزير العمل والاتحادات العامة لنقابات العمال وأصحاب العمل في هذا الجانب.

ولفت إلى وجود "حاجة لـ 20 مليون وظيفة تخدم الشباب في فلسطين والدول العربية"، داعيًا الشباب إلى أن يكونوا مبادرين وأن يتوجهوا إلى سوق العمل، والتمسك بالريادة.

 

(نقلًا عن وكالة الأنباء الرسمية وفا)

 

تصميم وتطوير