بالفيديو .. تفاقم معاناة 7 موظفين "أنروا" مضربين عن الطعام في الخليل

01.01.2014 03:34 PM

الخليل – وطن – حمزة السلايمة: تحت وطأة البرد القارس، يدخل سبعة من العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللآجئين الفلسطينيين "أنروا" في مدينة الخليل يومهم الخامس على التوالي في الإضراب المفتوح عن الطعام،  احتجاجاً على عدم وفاء 'الأونروا' بالتزاماتها وتحسين أوضاع العاملين فيها. 

ويقيم المضربون السبعة ليلاً داخل صندوق سيارة شحن منذ خمسة أيام ويقضون ساعات نهارهم داخل خيمة، دون أن يطلع على معاناتهم أياً من المسؤولين الإدارين في وكالة الغوث.  

التصعيد الذي يخوضه اتحاد العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين 'الأونروا' في الضفة الغربية شل أروقة مؤسسات الوكالة في جميع المحافظات منذ نحو شهر، ما فاقم من معاناة اللاجئين الفلسطيين. 

وليد الحموز أحد المضربين عن الطعام، رغم مرضه الشديد وخضوعه لعملية تركيب شبكة للقلب، يناشد وكالة الغوث والجهات الدولية الالتفات إلى أوضاع المضربين الإنسانية. 

وأوضح الحموز لـ"وطن" أن المضربين السبعة يعيشون في وضع إنساني صعب في ظل حالة الطقس الباردة مناشداً الوكالة الدولية بتحقيق مطالبهم.

من جانبه، قال الناطق باسم المضربين في الخليل عبدالله مطر" تتمثل مطالب اتحاد العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين 'الأونروا' بتعويض خسارة الراتب نظراً لانخفاض القيمة الشرائية في السوق، ومساواتنا بقطاع غزة، وحصول موظفي الكليات والمعاهد على الترقيات التي يستحقونها، والتراجع عن فصل أربعة موظفين على خلفية اعتقالهم داخل سجون الاحتلال، بالإضافة إلى مطالبة الأنروا بالعدول عن قرار إنهاء خدمة نحو 55 موظفاً على العقود" .

وأضاف  مطر  "بعد 30 يوماً من الإضراب المفتوح عن العمل وبعد تعنت الوكالة التي أوصلتنا لآفاق مسدودة قرر الزملاء خوض الإضراب عن الطعام ومن ضمن المضربين ثلاثة من المرضى بحاجة مستمرة للمتابعة والعلاج".

تصميم وتطوير