حملة لتنظيف أراض يمنع الاحتلال زراعتها بحي تل إرميدة في الخليل

04.10.2013 06:46 AM
الخليل - وطن - حمزة السلايمة: استطاع العشرات من الشبان الفلسطينين، مساء أمس، الدخول إلى حقول الزيتون التي يمنع الاحتلال مزارعيها من فلاحتها، في حي تل إرميدة وسط مدينة الخليل، لمساعدة أصحابها على تنظيفها استعدادا لموسم قطف الزيتون.

وشارك في حملة تنظيف الأراصي، التي دعت إليها لجنة إعمار الخليل واللجان الشعبية للمقاومة الاستيطان، شبانا وفتيات وأطفال جاؤوا من جميع بلدات محافظة الخليل.

وطوقت قوات من جيش الاحتلال المتطوعين، وطالبتهم بمغادرة الحقول التي تعتبر منطقة عسكرية مغلقة يمنع الدخول إليها، إلا بتصريح من قيادة جيش الاحتلال.

وقال رئيس لجنة إعمار الخليل عماد حمدان: إن الحملة داعمه لصمود السكان والمزراعين في حي تل إرميدة والبلدة القديمة، التي تتعرض لأعنف هجمة من جيش الاحتلال والمستوطنين.

واستنكر حمدان منع الاحتلال المزارعين من استصلاح أراضيهم وفلاحتها، معتبراً ذلك مخالفة للقوانين والشرائع الدولية.

وطالب المؤسسات الدولية والحقوقية بممارسة الضغط على الاحتلال، لإنهاء معاناة المواطنين القاطنين في الحي.

من جانبه قال أبو عماد مالك أحد حقول الزيتون: إن الاحتلال يمنعه من تنظيف أرضه، والاعتناء بأشجاره ما يتهدد الموسم الحالي بخسارة كبيرة.

وأكد أن الاحتلال يعمل بشتى الوسائل لمصادرة وتخريب حقول الزيتون في المنطقة، لإرغام الأهالي على الرحيل.
تصميم وتطوير