زيارة الفنانين والمثقفين العرب تثير جدل التطبيع في الشارع الفلسطيني

02.10.2013 09:30 AM
رام الله -- وطن: يكثر اللغط مؤخراً حول زيارات الفنانينين والشخصيات العربية المثقفة إلى فلسطين، في ظل المتغيرات السياسة والثقافية التي يشهدها العالم العربي، بإعتبار ذلك لا يتم الا بموافقة الاحتلال أومنحه تأشيرة دخول، وشطح البعض في الخارج إلى إعتبار أي تعامل مع الفلسطينين تحت الاحتلال يقدم الذريعة لممارسة التطبيع.

وفي سياق ذلك قال عضو اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل عمر البرغوثي"إن التطبيع الثقافي، هو أي محاولة لاقامة علاقة ثقافية بين طرف عربي أو فلسطيني مع دولة الاحتلال، لا يعترف فيها الأخير بحقوقنا الوطنية وبما فيها حق العودة ".

وأضاف" نحن لسنا ضد تواصل الفنانين والمثقفين العرب مع شعبنا بشرط أن لا يكون ذلك لصالح الاحتلال أو الاعتراف به " .

وأياً كان رأي هؤلاء فإن الزوار العرب من فنانين ومثقفين ورياضيين وحتى شعراء، أجمعو على أن زيارتهم تأتي مساندة للشعب الفلسطيني ودعم صموده في وجه الاحتلال .
تصميم وتطوير