عرابي: خطاب نصر الله وضع خارطة طريق جديدة للصراع وأصاب صانعي القرار لدى الاحتلال بالصدمة والذهول

21.06.2024 02:21 PM

الخطاب شكل طوفانا شبيه بطوفان الأقصى عندما تحدث عن قواعد توازن الرعب

نصر الله رسم المشهد القادم مع الاحتلال عندما هدد الاحتلال ببنك اهداف واضح المعالم

نصر الله أعاد التأكيد على الارتباط العضوي بين غزة ووحدة الساحات

لا يوجد خيار امام المقاومة سوى الانتصار لان الانتصار حتمية تاريخية

غزة غيرت إعدادات الضبط في العالم، لذلك لن يكون هناك حل الا بشروط وايقاع المقاومة

الجليل سقط أمنيا وإذا اندلعت الحرب سنشهد عملية تحرير الجليل

وطن: قال الزميل معمر عرابي أنه لا يمكن قراءة خطاب السيد حسن نصر الله بمعزل عن خطابه الأول  السابع من اكتوبر، لكن هذا الخطاب جاء اكثر عمقا، والكثير من صانعي القرار في دولة الاحتلال يرون في استراتيجية الخطاب بأنه وضع معالم وخارطة طريق جديدة للصراع.

وأضاف عرابي أن خطاب نصر الله الأخير شكل طوفانا شبيه بطوفان الأقصى لدى صناعي القرار في دولة الاحتلال، وأدخلهم في حالة ذهول، حيث تحدث عن توازن الرعب، وعن اليوم التالي للاسرائيليين، وتحدث عن العمق والعقيدة الاستراتيجية منقطعة النظير، عندما قال انا افقدكم الضربة الاستباقية الأولى، انا افقدكم القتال على "ارض العدو"، بمعنى أنه يقول لهم ان قد سقط الجليل امنيا، ونستعد لاقتحامه واصبح امام اعيننا، وأنه اذا اندلعت الحرب سنشهد عملية تحرير الجليل، وان الحرب الخاطفة التي تعودتم عليها انتهت، كما تحدث عن الخسائر التي يتكبدها الاحتلال، وأكد لهم أن زمن التفوق الجوي للاحتلال انتهى، عندما قال لهم سنحاربكم من الارض والبحر والجو.

وأكد عرابي في لقاء على قناة الميادين، أن خطاب نصر الله رسم المشهد القادم مع الاحتلال عندما هدد الاحتلال ببنك اهداف واضح المعالم سواء أهداف استراتيجية او عسكرية وكأنه يقو لهم التدمير مقابل التدمير.

وأوضح عرابي أن نصر الله أعاد التأكيد على الارتباط العضوي بين غزة ووحدة الساحات، عندما قال إن جبهة جنوب لبنان مرتبطة بوقف العدوان على غزة، لأنه يدرك تماما أيضا أهمية ورقة غزة استراتيجيا، حيث تحدث سابقا بشكل علني أنه لن تسقط المقاومة في غزة، بل قال اكثر من ذلك، لن نسمح بسقوط حكم حماس في غزة، لأنه يدرك أن هزيمة المقاومة في غزة هي طعنة في خاصرة محور المقاومة ووحدة الساحات، لذلك الكثير من صانعي القرار في المؤسسة الاسرائيلية كانوا يعتقدون أن اسابيع من الحرب وستنتهي المقاومة في غزة ويتم جلب قادتها بالسلاسل، لكن بعد 9 شهور من الحرب الضروس في غزة لا تزال المقاومة صامدة وتقاتل بشراسة في غزة.

وقال عرابي أن نصر الله وضع قواعد اشتباك جديدة ومتدحرجة عندما تحدث بمشاغلة وجبهة اسناد في الشمال، حيث  تؤكد تقارير الاحتلال ان 270 الف مستوطن هجروا من مستوطنات الشمال، وأنه في الضربة الأولى سيكون مليون مستوطن خارج 40 مستوطنة، كما أن نصر الله يعرف أهمية ميناء حيفا وبعده الاستراتيجي للإسرائيليين، حيث أن 70% من الغاز والنفط يمر عبر ميناء حيفا، كما أن حيفا عاصمة التكنولوجيا وأن 20% من الاقتصاد الاسرائيلي في شمال فلسطين المحتلة، لذلك بدأ المستثمرون يغادرون دولة الاحتلال، وأصبحت الخسائر المباشرة للحرب  250 مليار شيقل، والخسائر غير المباشرة 100 مليار شيقل، بحسب التقارير الاسرائيلية.

وحول التصريحات الإسرائيلية والأمريكية حول استحالة القضاء على حماس في غزة، أوضح عرابي أن مساعد وزير الخارجية الامريكي قال بالامس انه من الصعب ان نرى حكم غزة بمعزل عن حماس، لذلك لا يوجد خيار امام المقاومة سوى الانتصار لان الانتصار حتمية تاريخية.

وأضاف عرابي اليوم سمعت من احد المواطنين يقول "انني كدت ان اصدق ان الملائكة تحارب في غزة ، لان غزة معزولة بدكتاتورية الجغرافيا، وتحارب بأسلحة بدائية ولكن الصدمة الكبرى ان المقاومة صامدة وتحارب بعد 9 شهور من حرب الابادة، حيث يخرج المقاوم من بين الركام ويقاتل ويعود تحت الارض".

وأكد عرابي أن غزة غيرت إعدادات الضبط في العالم، لذلك لن يكون هناك حل الا بشروط وايقاع المقاومة، واليوم التالي هو الاصعب على الاحتلال بعد 76 عاما من بيع الوهم للعالم.

تصميم وتطوير