الأسير المحرر عبد الباسط معطان.. صمود أمام المرض والسجان

23.05.2024 06:16 PM

وطن - محمود طميزة: يعاني الأسرى المرضى في سجون الاحتلال من ظروف صعبة فهم سيام مع غيرهم، والطبيب يمارس دور السجان برفضه تقديم العلاج لهم.

 

الأسير المحرر عبد الباسط معطان (50 عامًا)  المصاب بسرطان القولون من بلدة برقة شرق رام الله تحدث لـ " وطن" عن معناته داخل الأسر وتعمد إهماله طبيا.

 

وقال معطان لوطن، "  لم يتعاملوا معنا كمرضى خلال الفترة الماضية ولم أدخل عيادة السجن منذ ثمانية أشهر وحتى تاريخ الإفراج عني قبل ثلاثة أيام في العشرين من شهر مايو/أيار الحالي".

مضيفا بأن السجانين كانوا يرفضون الحديث بشأن ضرورة علاج المرضى وكبار السن ويقابلون طلبات الاسرى بالرفض.

 

وروى معطان لـ "وطن" عن ظروف الأسر القاسية في سجن النقب الذي أمضى فيه اعتقاله الإداري لمدة 22 شهرا، مستشهدا بمثال قطع الماء عن الاسرى بعد السابع من أكتوبر.
وأضاف،"  صنبور المياه كان يفتح في الحمام لمدة ساعة واحدة يوميا فقط ليشرب الاسرى الماء ثم يقضون بقية اليوم عطشى حتى اليوم التالي".

 

أما عن وجبات الضرب داخل الأسر، فأكد معطان أن الاحتلال لم يراع الأسرى المرضى وكبار السن والأطفال فكانوا جميعا تحت سطوات الضرب والتنكيل.

 

ويعاني أكثر من 9000 آلاف أسير في سجون الاحتلال من ظروف صعبة وتفتقر لأدنى مقومات الحياة منذ السابع من أكتوبر.

تصميم وتطوير