الهيمنة الأمنية تحول وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أدوات استخباراتية

18.04.2024 07:42 PM

 

وطن: قال الخبير العسكري واصف عريقات إن وسائل الإعلام الإسرائيلية تعمل بوصفها مصادر للمعلومات الأمنية والاستخباراتية بدلاً من وسائل إعلامية تقليدية. يشير عريقات إلى أن هذا الانحياز يخلق فجوة بين الحقائق والروايات التي يروج لها السياسيون والقادة العسكريون.

وأضاف خلال حديثه لموجة "غزة الصامدة.. غزة الامل" عبر شبكة وطن الإعلامية، أن الاحتلال الإسرائيلي يمنع وصول الصحفيين الإسرائيليين للمواقع العسكرية ومناطق الأحداث الأمنية لمنع تسريب المعلومات التي تخالف الرواية الرسمية، ويُشير إلى أن الاحتلال يُغيِّر الحقائق وفقاً لمصلحته.

وفي سياق متصل، أكد أستاذ الإعلام في جامعة فلسطين التقنية عمر فطافطة أن الرواية العسكرية الإسرائيلية لا تتماشى مع الحقائق، مما يظهر السيطرة الأمنية على وسائل الإعلام الإسرائيلية ويمنع نشر المعلومات الحقيقية.

وأشار فطافطة إلى أن بعض المعلومات المنشورة تهدف إلى تبرير رد إسرائيلي محتمل على إيران وتأكيد الدعم الأمريكي، بالإضافة إلى تعزيز دعم الجمهور للحكومة الإسرائيلية خاصة بعد المظاهرات الواسعة لإسقاطها.

وختم بتأكيد أن الأوضاع الأمنية في إسرائيل تعيش فترة صعبة، مع تدهور الأمن الداخلي وتزايد التوتر مع إيران، مما يعكس حجم الأزمة الأمنية التي تواجهها الحكومة الإسرائيلية ومدى القلق في المجتمع الإسرائيلي.

تصميم وتطوير