الاغاثة الطبية في غزة لوطن: أهالي شمال غزة يتعرضون لـ"حرب مجاعة" حتى علف الحيوانات نفد لديهم

27.02.2024 11:43 AM

رام الله - وطن: تفاقمت المجاعة وسوء التغذية في مناطق واسعة من قطاع غزة، وتحديدا في منطقة الشمال، في ظل مواصلة قوات الاحتلال منع دخول المساعدات الإنسانية لتلك المناطق.

وقال مدير عام المشاريع في الاغاثة الطبية في قطاع غزة بسام زقوت، "إن معاناتنا في غزة لا توصف بالكلمات من حيث التجويع ونقص الماء والعلاج في ظل ما نتعرض له من حرب ابادة جماعية".

وقال زقوت خلال حديثه لموجة "غزة الصامدة، غزة الأمل" عبر شبكة وطن الإعلامية "أن الحالة النفسية صعبة لدى المواطنين خاصة الاباء المطالبين بتوفير الغذاء والحماية لعائلاتهم واطفالهم، ولا يستطيعون ذلك".

وحول الوضع الإنساني الكارثي والوضع الغذائي في شمال القطاع، أوضح زقوت "يمر وقت كبير على أهل شمال غزة بلا غذاء، حتى علف الحيوانات بات مفقودا ما أجبر البعض لذبح حيوانات وأكل لحمها.

وأوضح زقوت أن المساعدات الغذائية لا تصل الى الشمال مطلقا، وفي حال وصلت تكون قليلة لا تكفي سوى 10% فقط من السكان وهي تقتصر على أنواع محددة ولا تكفي وكثيرا ما تكون معلبات بعضها منتهية الصلاحية، بينما يتوفر في مناطق الجنوب امكانية شراء مواد أساسية لكن بأسعار مرتفعة جدا لا يستطيع المواطن تحملها.

وذكر زقوت أن الاحتلال تعمد في بداية العدوان على غزة تحييد وتدمير المراكز الصحية والمشافي، وهذا جعل 80% من المواطنين لا يستطيعون الحصول على الدواء كعلاج مرضي، لافتا ان "الادوية التي تدخل ضمن المساعدات تكون بنوعيات محددة وبعضها أيضا منتهي الصلاحية".

وانعكست هذه الأوضاع على المواطنين صحيا، اذ قال زقوت " ان المواطنين باتوا يعانون من نقص المناعة وعدم القدرة على التعامل مع الامراض، وهذا جعل الدواء لا يحقق العلاج للمواطنين نظرا لنقص المناعة لديهم".

وتابع زقوت "أن 70% من المرضى الذين يعانون الأمراض المزمنة لا يجدون أدويتهم كمرضى الكلى والسرطان والضغط، وحتى من سيذهب الى أي مركز سيواجه مخاطرة في الانتقال فيبقى دون العلاج".

تصميم وتطوير