عضو مجلس ثوري"فتح" جمال حويل لوطن: تهديدات الاحتلال باقتحام مستشفى جنين الحكومي جدية والمقاومة في جنين بوصلتها فلسطين وبندقيتها موجهة للاحتلال

15.02.2024 04:23 PM

رام الله - وطن: قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح جمال حويل ان الاحتلال الذي يقصف المستشفيات، ويقتحمها ويدمرها في قطاع، يهدد اليوم باقتحام المستشفى الحكومي في مدينة جنين، بعد أيام فقط من اقتحام مستشفى ابن سينا واغتيال ثلاثة مقاومين بداخله.

وقال حويل ان الاحتلال الذي ارتكب جرائم إبادة في غزة والضفة، لن يتوانى عن اقتحام المستشفى الحكومي، مؤكدا ان تهديداته بذلك جدية وهذا يتطلب اخذ الحيطة والحذر والترقب من الجميع.

وأضاف حويل خلال حديثه لموجة " غزة الصامدة، غزة الأمل" عبر شبكة وطن الإعلامية، ان الاحتلال يستهدف الكل الفلسطيني في كل مكان، وهذا يستوجب منا ان نتفق على كيفية وقف العدوان على غزة في الوقت الراهن، بدل النقاشات حول اليوم التالي للحرب على غزة.

وحذر حويل من الانغماس في الحديث عن اليوم التالي للحرب بدلا من وقف العدوان قائلا " "ان تصدر الحديث عن اليوم التالي للحرب على حساب وقف العدوان ونزيف الدم، في الصالونات السياسية والاعلام والتماهي مع سياسات الاحتلال وامريكا، يردده كل من يبحث عن موقع له هنا وهناك ".

وحول تطورات الأوضاع في مخيم جنين قال حويل " منذ طوفان الاقصى في 7 أكتوبر تعرض مخيم جنين لثلاثين عملية اقتحام واجتياح، ولا يوجد اي بيت في المخيم الا وتأذى بالقصف او بالرصاص او بصواريخ الانيرجا، كما لا يوجد اي مطارد ومطلوب في هذا المخيم الا ولديه اخ شهيد او بيت مهدوم".

واكد حويل "ان الأوضاع في جنين في غاية الصعوبة، ورغم ذلك المقاومة الموحدة في داخل جنين لا تعرف الا بوصلة واحدة وهي فلسطين، وهي موجهة الى الاحتلال الصهيوني"، مشيدا بالوحدة الوطنية الفلسطينية في المخيم، مؤكدا "ان الكل مستهدف وبالتالي يجب ان تسود لغة الحوار والوحدة فيما بيننا".

وقال حويل " ان الاحتلال لا يريد احدا من الشعب الفلسطيني موجود على هذه الأرض، ومن يعتقد ان هذا الاحتلال يريد ان يقدم لنا شيئا على هذه الارض مقابل تهدئة هدوء هنا وهناك فهو واهم ولم يفهم التجربة منذ ثلاثين عاما مع هذا الاحتلال".

وتابع حويل "هذا الاحتلال لا يريد لنا خيرا، ولا يريد منحنا حق سياسي، بل يريد الشعب الفلسطيني عبدا ولكن المقاومة من ابطال الفصائل والاحرار من الاجهزة الأمنية، يرفضون ذلك".

واكد حويل على ضرورة اعلاء الحوار والاحترام بيننا، كفلسطينيين وتحريم استخدام الرصاص فيما بيننا، وهذا يعني تحريم إطلاق الرصاص على المواطنين وعلى المقاومين وعلى المؤسسة الامنية والمقرات الامنية.

تصميم وتطوير