نقيب الاطباء شوقي صبحة لوطن: الاحتلال دمر القطاع الصحي في غزة بالكامل وسنشهد انتشار الامراض الوبائية خلال الفترة المقبلة في ظل ضعف المناعة وفقدان النظافة

15.02.2024 11:18 AM

وطن: اقتحمت قوات الاحتلال صباح اليوم بشكل واسع مجمع ناصر الطبي في ظل أوضاع كارثية، وسط مطالبة الطواقم الطبية بالمغادرة وإخلاء الجرحى.

ويستهدف الاحتلال منذ بدء عدوانه على غزة في السابع من اكتوبر المستشفيات في غزة ما تسبب في تدمير جزء  كبير منها وخروج معظمها عن الخدمة فضلا عن استهداف سيارات الإسعاف والمسعفين، وهو ما تكرر في الضفة، حيث استهدفت المشافي في جنين وطولكرم التي تعرضت لاعتداءات آخرها اقتحام مستشفى ابن سينا واغتيال 3 شبان داخلها.

وحول استهداف الطواقم الطبية والمستشفيات في قطاع غزة، قال نقيب الاطباء شوقي صبحة، إن الاحتلال يريد كافة الفلسطينيين شهداء فحتى الجريح لا يريدون أن يتلقى العلاج، حيث لم يكتف فقط بملاحقة الجرحى انما ايضا منعهم من الخروج لمواصلة علاجهم في بلدان أخرى، ومنع التنقل من خلال معبر رفح، منوها أن جرائم الاحتلال في غزة غير مسبوقة ولم يقترفها أحد من قبل حيث أنه ينكل بكل ماله علاقة بالحياة فهو لا يريد لهذا الشعب أن يستمر بالحياة.

وأوضح صبحة خلال حديثه لموجة "غزة الصامدة.. غزة الأمل" عبر شبكة وطن، أن الاحتلال يستهدف المشافي في الضفة والقدس دائما ولكن هجمته الشرسة هذه أكبر في غزة، مشددا على أن الاحتلال يتعمد استهداف الهامات العلمية في غزة.

وأشار الى أن الاحتلال لم يكتف بتدمير المشافي ومنع دخول المستلزمات الطبية، انما استباح المشافي واغتال كثيرا من الجرحى، ملقيا اللوم على كافة المؤسسات الدولية العاملة في الاراضي الفلسطينية في مقدمتها الصليب الأحمر ومؤسسات حماية الطفل.

وقال صبحة "أن كل هذه المؤسسات والجمعيات أثبت أنها تقوم بدور إعلامي وليست أدوار حقيقية"، مطالبا اياهم بالرحيل لأنهم لعبوا دورا سلبيا في هجمة الاحتلال الشرسة على شعبنا.

وذكر أن الاحتلال استهدف كافة الفئات المحمية ضمن القانون الدولي كالكوادر الطبية والصحفيين والأطفال والمدنيين وهو يقترف في كل ثانية جريمة.

وقال: "نأسف على 57 دولة عربية وإسلامية لم تحرك ساكنا تجاه جرائم الاحتلال التي تدعمها دول عظمى في العالم وتشاركه هذه الهجمة الشرسة على غزة، الا أننا نعول على صمود شعبنا".

ونوه الى أن الاحتلال يقطع كافة سبل التواصل مع الطواقم الطبية في غزة وفي كثير من الأحيان لا يوجد تواصل، اذ يمنع الاحتلال إدخال أي معدات ومستلزمات وكوادر طبية، وهو ما يؤكد تعمده تدمير القطاع الصحي بالكامل.

وحذر صبحة من مخاطر انتشار الكثير من الأمراض الوبائية في الأيام والسنوات القادمة في ظل ضعف المناعة وفقدان النظافة.

وأشاد صبحة بدور الكوادر الطبية مؤكدا انها أظهرت بسالة كالجنود والمقاتلين.

تصميم وتطوير