رام الله: ورشة حوارية للأدباء والكتاب الفلسطينيين

توثيق الجرائم الإسرائيلية.. درع يقي ذاكرة الأجيال المتعاقبة من النسيان

19.11.2023 02:38 PM

رام الله - وطن: درع التوثيق الذي يحمي من النسيان... الأدباء والمثقفون الفلسطينيون يؤكدون على ضرورة توثيق المجازر التي تحدث في فلسطين لا سيّما غزة... حتى تبقى القضية الفلسطينية عالقة في أذهان الأجيال المتعاقبة تحديداً العربية في ظل الخذلان والتطبيع اللذيّن يغرقان العالم العربي.

السابع من أكتوبر كان نتيجة حتمية لممارسات الاحتلال على مدى عقود طويلة كما وصف الأدباء، مطالبين بالتصدي لكل محاولات التهجير القسري، وفتح الممرات الآمنة والسماح بإدخال المساعدات الطبية، ومحاسبة المسؤولين عن المجازر الصهيونية، وغيرها من المطالبات خلال ورشة حوارية نظمها الاتحاد العام للأدباء والكتاب والتي عقدت في مدينة رام الله.

وأكدت رئيسة اتحاد لجان كفاح المرأة الفلسطينية، ابتسام زيدان لوطن أن تعاون الكتاب والأدباء الفلسطينيين مع اتحاد كتاب الوطن العربي كله، له دور كبير في إيصال رسالة الشعب الفلسطيني، خصوصا حول ما تمارسه "إسرائيل" بحق الشعب الفلسطيني سواء في غزة التي تتعرض للإبادة الجماعية، أو في الضفة التي تغلق مدنها يومياً ويغتال أهلها وتهدم منازلها".

بدوره قال الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، مراد السوداني لوطن: " أهم مخرجات هذا الاجتماع والاجتماعات السابقة في القاهرة هو الكتاب الأسود الذي يوثق ما قبل عام 1948 حتى اللحظة من مجازر الاحتلال، إضافةً لإنشاء مكاتب في كل النقابات والاتحادات العربية الثقافية لمحاربة التطبيع، مردفا: وسنلتقي قريباً مع كل النقابات والاتحادات الفلسطينية والعربية في جامعة الدول العربية في مؤتمر دولي لتحريك الشارع العربي والعالمي.

د.جمال السلقان لوطن: يجب ترجمة مظاهرات الشعوب باتجاه مقاطعة اقتصادية للاحتلال ووقف تصدير النفط

أكد د.جمال السلقان المحاضر بالاقتصاد وإدارة المخاطر، أنه يجب أن تتم ترجمة المظاهرات في العالمين العربي والإسلامي وحتى العالمي إلى فعل على الأرض، باتجاه المقاطعة الاقتصادية المباشرة للاحتلال او غير المباشرة له، بحيث يكون الضغط على الشركات العالمية المتعاملة مع الاحتلال، لتصبح مخيرة بين مقاطعة من قبل نحو مليار ونصف الميار عربي ومسلم، أو سحب استثماراتها من دولة الاحتلال التي لا يتعدى تعدادها بضعة ملايين.

وأضاف أن يجب أن يكون أيضا ضغط الشعوب العربية والإسلامية على حكوماتها لوقف تصدير النفط عن العالم، بحيث تجبر الولايات المتحدة والدول الكبرى من بينها الصين للتحرك لوقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا.

وأكد على ضرورة أن يكون هناك وصف فلسطيني لما يجري، يتفوق على وصف "الهولكوست" في أذهان العالم، حيث أن ما سقط على قطاع غزة قرابة 45 الف طن أي ما يعادل ثلاث قنابل ذرية. مضيفا: يجب أن يكون هناك جهد ومساهمة شعبية وفكرية ومثقفين ومجمع فقهاء، ولا يجب ان تمر هذه المأساة الكبرى دون أن تلخص هذه العذابات التي تزداد.

وفي السياق ذاته، قال الشاعر المتوكل طه: "للنخب الفلسطينية دور كبير ينبغي القيام به على أكمل وجه، ونحن نحاول استنهاض هذا الجهد الثقافي عبر مؤسسة اتحاد الكتاب، ودعوة بقية الاتحادات والنقابات لتقوم بدورها بشكل متكامل لفضح جميع جرائم الاحتلال أمام العالم أجمع، مشيدا بأهمية دور الكتاب والأدباء والمثقفين في تعزيز الرواية الفلسطينية رغم كل محاولات التزوير والتلفيق. 

يذكر أن الحرب المستمرة لليوم ال٤٤ على غزة خلفت أكثر من ١٢ ألف شهيد و30 ألف جريح، غالبيتهم نساء وأطفال ناهيك عن تحول المستشفيات إلى بؤر للموت.

تصميم وتطوير