"فرحة ممزوجة بالغصة والألم".. عائلة الأسير رأفت جنازرة تستعد لاستقباله بعد 20 عاما من الاعتقال

01.06.2023 12:06 PM

وطن: من المقرر أن تفرج سلطات الاحتلال اليوم الخميس، عن الأسير رأفت جنازرة 47 عامًا، من مدينة حلحول شمال الخليل، بعد أن أمضى 20 عامًا في سجون الاحتلال.

وقال رائد جنازرة شقيق الأسير رأفت في حديث لبرنامج "صباح الخير يا وطن"، الذي تقدمه الزميلة هديل أبو زينة، عبر شبكة وطن الإعلامية، إن العائلة تنتظر هذا اليوم طوال الـ 20 عاما. وعبر عن لهفة وشوق اللقاء اليوم بتعداد العائلة ليوم الحرية يوماً بعد الاخر، قائلا" الفرحة ممزوجة بالألم والفرحة ونعد 7200 يوما، باليوم من اجل هذه اللحظة ".

وأشار جنازرة إلى أنه سيتم الإفراج عنه من سجن النقب عبر حاجز الظاهرية.

وحول فعاليات الاحتفال بالافراج عنه المقررة لهذا اليوم، قال إن حلحول بأكملها تستعد لاستقبال رأفت، إذ سيبدأ الموكب من أول البلد وصولاً لمنزل العائلة.

وعبّر عن الفرحة للقاء شقيقه، قائلاً" لم أنم منذ ثلاثة أيام، هذه الفرحة ممزوجة بالغصة والألم، وأتألم لأنه سيبقى رفيق درب أخي داخل السجن، عندما نرى انفسنا فرحين وبعض الأهالي ينظرون الينا بحزن نتألم، لكن نعول على المقاومة والقيادة لتتمكن من تحرير أسرانا".

وأشار الى زيارته الأخيرة قبل نحو شهر في سجون الاحتلال، ذاكراً بعض ما قاله رأفت من كلمات لا يمكن نسيانها، "يا رائد سأخرج من الأسر وسأترك جزء مني بداخله".

وأشار إلى ان زيارات شقيقه في السجن كانت مليئة بالحزن لفراق اخوته ورفاق دربه.

ونوه، أن الأسير رأفت من عائلة نضالية، ولديه 6 أشقاء كانوا جميعهم أسرى سابقين في سجون الاحتلال أقلهم حكم لمدة عامين.

يذكر أن الأسير جنازرة اعتُقل بتاريخ 03/06/2003م، وتمكّن خلال سنوات اعتقاله من استكمال دراسته وحصل على البكالوريوس في العلوم السياسية، والماجستير في الدراسات الإسرائيلية، وتلقى دراسته الاكاديمية قبل الاعتقال من كلية العروب.

تصميم وتطوير