مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني عماد السعدي لوطن: جائزة البنك السنوية للبحث العلمي في دورتها الثامنة ستركز على مجالات بحثية جديدة

25.01.2023 08:34 PM

 وطن: وقّع وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. محمود أبو مويس ومدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني د. عماد السعدي، اتفاقية تعاون لإطلاق "جائزة البنك الإسلامي الفلسطيني للبحث العلمي في دورتها الثامنة، وذلك إيمانا بالبحث العلمي ودوره في دفع عجلة التنمية المستدامة وخدمة المجتمع والاقتصاد الوطني.


وقال د. عماد السعدي مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني تعقيباً على توقيع اتفاقية تعاون إطلاق جائزة البنك الإسلامي الفلسطيني مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إن البنك يحرص على دعم البحث العلمي في الجامعات الفلسطينية بشقي الوطن.

وأوضح السعدي في حديثه لنشرة وطن الاقتصادية التي تبث عبر شبكة وطن الإعلامية، أن جائزة البنك للبحث العلمي في دورتها الثامنة، تركز على مجالات بحثية جديدة، من ضمنها أثر التكنولوجيا المالية “Fin TEC” وتطبيقاتها في الصناعة المالية الإسلامية، والتعليم والتعلم والتجارة في عصر الذكاء الاصطناعي، وضمان ضبط الجودة في مؤسسات التعليم.

وأضاف أن الدورة الجديدة من الأبحاث العلمية ستفتح المجال لتقديم أبحاث جديدة في مجال العلوم التطبيقية للأرض والمياه والزراعة، ودورها في تعزيز الانتاج المحلي، ومجال العلوم الصحية والاوبئة ودراستها ضمن السياق الفلسطيني، خاصة بعد جائحة كورونا.

وأشار السعدي إلى أن البنك يهدف إلى دعم الباحثين والجامعات على حد سواء، حيث إن دعم الباحث يعود بالنفع على الجامعات والمجتمع، لافتاً إلى أن زيادة عدد الأبحاث العلمية المُحَكَمة لدى الجامعات يعزز تصنيفها بشكل أفضل على مستوى العالم.

وحول إدارة الجائزة أوضح السعدي أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تشرف على إدارة الجائزة، عبر تشكيل لجنة مختصة من عمادة البحث العلمي في الوزارة، مثمناً جهود الوزارة في دعم وتطوير البحث العلمي، وبيّن أن قيمة الجائزة تبلع 20 ألف دولار لكل بحث فائز، موزعة على عدد من المواصفات تحددها اللجنة المختصة، مبدياً استعداد البنك لتمويل الأبحاث الفائزة في سبيل تحويلها من أبحاث إلى مشاريع وتطبيقات ترى النور. 

وأشار السعدي إلى أن مجلس إدارة البنك الإسلامي الفلسطيني أقر مؤخراً توسيع نطاق توزيع المسؤولية المجتمعية لتشمل أهداف التنمية المستدامة الـ17، وتتضمن على سبيل المثال لا الحصر دعم المؤسسات التي تعنى بذوي الإعاقة، والمؤسسات الإيوائية التي تقدم خدماتها لكبار السن، ومؤسسات التعليم التقني والمهني، بهدف تقليل معدل البطالة والفقر، إضافة إلى تخصيص مساهمات كبيرة للتعليم والتعليم الجيد، مؤكداً سعي البنك الدائم لدعم المدارس في القدس والمؤسسات الصحية في قطاع غزة.

وفي تعليقه على حصول البنك الإسلامي البنك الفلسطيني على جائزة "أفضل بطاقة إسلامية في فلسطين للعام 2022" عن بطاقاته الائتمانية وورلد ماستر كارد وبلاتينوم ماستر كارد وبطاقة التيسير الأولى من نوعها في سوق الصيرفة الإسلامية الفلسطيني، قال السعدي إن الجائزة تؤكد أهمية تفعيل حلول مبتكرة نحو التحول الرقمي وحلول الدفع الإلكتروني.

وأشار إلى أن 11 ألف مواطن في الضفة وغزة يستفيدون من بطاقة التيسير وهي الأولى من نوعها في فلسطين

وفي ختام حديثه أكد السعدي أن البنوك الإسلامية الفلسطينية لديها خطط طموحة للتحول الرقمي.

ويشار إلى أن مجلة انترناشونال فاينانس العالمية International Finance منحت البنك الإسلامي الفلسطيني جائزة "أفضل بطاقة إسلامية في فلسطين" للعام 2022.

تصميم وتطوير