خلال عزاء الشهيدين الشقيقين جواد وظافر الريماوي

رسائل أهالي الشهداء إلى والدي الشهيدين ظافر وجواد الريماوي عبر وطن: "جرحنا واحد"

06.12.2022 03:24 PM

وطن: بكلمات تشد العزائم، وتمنح دروسا من الصبر والثبات، وجه عدد من أهالي الشهداء رسائل عبر وطن، تبعث الأمل رغم الألم والوجع الذي اكتووا به.

في عزاء الشهيدين ظافر وجواد الريماوي، حضر أهالي الشهداء من كافة محافظات الضفة الغربية، لتقديم واجب العزاء لذوي الشهيدين.

والدة الشهيد إبراهيم النابلسي، قالت: رسالتي لكل ام شهيد، اننا في نفس الوجع والألم، ونقول لهن أصبرن ودماء أبنائنا لن تذهب هدرا، مشيرة إلى أن هناك تخاذل لا يوصف من العرب تجاه القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى.

زوجة الأسير عبد الجبار جرار قالت إن المصاب كبير وجلل، بأن يودع الأهل ابنيهما الاثنين في نفس اللحظة.

والدة الشهيد أحمد مساد قالت: هذه فاجعة، لا يشعر بها الا من جربها، حيث يبقى الألم والجرحى ينزف ولا يلتأم.

والدة الشهيد أمجد العزمي قالت: وجعنا وألمنا واحد. مضيفة أن على العالم يسمع صرخة أمهات الشهداء بمطالبهن بالإفراج عن جثامين الشهداء.

والدة الشهيد محمود السناجل قالت: الله يصبر أم الشهيدين ويربط على قلبها، لأنها فاجعة لا تقاس. مضيفة: احتجاز الجثامين ألم مضاعف، ونتمنى ان يتم تسليط الضوء على قضية الجثامين المحتجزة.

والدة الشهيد يوسف صبح، قالت أن مصاب والدة الشهيدين مضاعف، لا يمكن لاحد أن يتحمل وجعها. مضيفة: الاحتلال قتل فرحتي قبل ما يصبح ابني شابا، والآن حلمي أن ادفنه.

والدة الشهيد خليل طوالبة، قالت: مصابنا واحد لأن الألم واحد والجرح واحد. داعية للافراج عن جثامين الشهداء المحتجزة.

والدة الشهيد أسامة صبح، قالت إن الاحتلال واعوانه يتعمدون ان يخطفوا زهرات شبابنا. معتبرة أن استشهاد الشقيقين ظافر وجواد فتح جروح أمهات الشهداء. مضيفة: لا احد يقف مع ام الشهيد المقهورة والموجوعة في قضية احتجاز جثمان ابنها في الثلاجات

والدة الشهيد الطفل محمد نضال يونس، قالت: كلنا كأمهات الشهداء جئنا من كل الضفة لنواسي عائلة الريماوي

شقيقة الشهيد حمدي قيم، قالت: في كل بيت يوجد اسير وشهيد وجريح، اليوم الشهداء هم من يجمعونا، ورسالتنا لأمهات الشهداء الصبر والقوة.

والد الشهيد أمجد عزمي، قال: جئنا من كل محافظات الوطن إلى بيت ريما لنؤكد أننا أصحاب وجع وهم واحد، وقضيتنا واحدة، وان جواد وظافر ساروا في اقصر الطرق لتحرير فلسطين في زمن التخاذل والانهزام.

والد الشهيد محمود السناجل، قال: رسالتنا الى والد الشهيدين انا كلنا نفس الوجع، نوجه رسالتنا لكل الشعب، أننا بدون الكفاح المسلح لا يمكن ان تتحرر فلسطين ولا يمكن ان تعود القدس لنا

والد الشهيد يامن جفال، قال: قدرنا كشعب فلسطيني، أن نبقى على درب المقاومة والتحرير، ولا يمكن ان نسلم بواقع الاحتلال على ارض فلسطين.

والد الشهيد الطفل محمد نضال يونس، قال: الفاجعة كانت كبيرة على الشعب الفلسطيني، وشبابنا رح يردوا على بن غفير، وشعبنا لا يمكن ان يهزمه بن غفير ولا غيره. مضيفا: في يوم التضامن العالمي ان يقف العالم تجاهنا.

والد الشهيد نسيم أبو رومي، قال: لا يمكن ان يهزمنها الكيان الصهيوني، ولا حل لكنسه سوى المقاومة وليس المفاوضات غير المجدية.

والد الشهيد تامر الكيلاني، قال: جبال لا تتحمل هذا الوجع، وهذه مأساة، وكل يوم شعبنا يصبح على فاجعة جديدة.

والد الشهيد خليل طوالبة، قال: الحدث كبير وصعب على والدي الشهيدين ونتمنى من الله أن يلهمهما الصبر والسلوان.

والد الشهيد ضرار رياض صالح، قال: دمنا واحد، ونشارك ذوي الشهيدين الأحزان. مضيفا: شعبنا شعب واحد.

والد الشهيد نور جرار قال إن الكلمات عاجزة عن وصف جريمة الاحتلال.

والد الشهيد وديع الحوح: نقول لمارقي الطريق وراكبي الأمواج ولكل انسان خارج الصف الوطني الا حضن لك سوى فلسطين.. كل المناصب زائفة وزائلة.

والد الشهيد إبراهيم النابلسي، قال مصابنا واحد وألمنا واحد، ودمنا واحد، أبناؤنا ضحوا بحياتهم من اجل مسرى الرسول، وجمعهم وحدة الدم والبندقية، وواهم من يؤمن بالسلام. مضيفا: رسالتي لأبناء شعبي ألا تتركوا السلاح ولا تتركوا الأرض تستباح، مثلما قال إبراهيم ابني لا تتركوا البندقية وهذه امانة لكل شرفاء الوطن بان يحافظوا على وصايا الشهداء.

والد الشهيد أحمد عابد، قال: نشارك أهالي الشهداء الكرامة التي منحهم إياها الله بشهادة الأبناء، لأنها فخر لهم.

تصميم وتطوير