مختص بالشأن الاسرائيلي لوطن: مونديال قطر 2022 كشف حقيقة الرفض الشعبي العربي للاحتلال واتفاقات التطبيع

23.11.2022 11:30 AM

وطن: لم تغب فلسطين وقضيتها عن المشهد في بطولة كأس العالم قطر 2022، وفرضت نفسها على المنتخبات وجمهور المشجعين، الذين رفعوا العلم والكوفية الفلسطينية وهتفوا لفلسطين بمختلف اللغات، اما خارج الملاعب فان صحفيا اسرائيلياً كان يستجدي مقابلة من المارة وكانت فلسطين هي رد من حاول الحديث معهم على طلبه.

وفي هذا الخصوص، قال المختص بالشأن الاسرائيلي عزام أبو العدس في حديثه لبرنامج "صباح الخير يا وطن"، الذي يبث عبر شبكة وطن الإعلامية، وتقدمه الزميلة هديل أبو زينة، إن الشعوب العربية حتى الان لم تتقبل وجودها وهذا ما يقل الاحتلال.

وأضاف: ما تريده دولة الاحتلال ليس الاندماج مع الأنظمة فهي أنظمة وظيفية في خدمة الغرب واسرائيل، ولكن ما تريده وتحتاجه هو الاندماج مع الشعوب وأن تصبح جزء من الحالة الطبيعية في المنطقة، وما ظهر في المونديال هو مقياس لهذه الاتفاقيات والتطبيع الذي وُقع مع الانظمة العربية منذ سنوات.

ورأى أن ما بعد أحداث المونديال لن تكون كما قبلها، فدولة الاحتلال تأخذ دائما الدروس والعبر المستفادة، وستحاول ان  ترد على ذلك بمشاريع مجتمعية وسياسية لاختراق المجتمعات العربية والدخول الى صلبها، برعاية الانظمة المطبعة.

وأوضح أن ما تجهله اسرائيل هو عمق وتجذر القضية الفلسطينية، وتجذر كراهية الاحتلال في نفوس المواطنين، مشيرا الى أن دولة الاحتلال عندما توقع اتفاقيات تطبيع مع الانظمة العربية لا تراها الشعوب كاتفاقية يجب ان تحترم.

وشدد على أن ما ظهر في المونديال بهذا الخصوص هو الحقيقة الفاضحة المرة بالنسبة للاحتلال لأن هذه الشعوب لن تقبل الاحتلال لو وقعت معه 1000 اتفاقية تطبيع.

تصميم وتطوير