بدعم وتمويل من صندوق الاستثمار الفلسطيني ووزارة الخارجية الأمريكية

مركز التطوير المهني في جامعة القدس يبني الجسور بين الخريجين وسوق العمل

07.11.2022 04:26 PM

وطن: ضمن مساعيها لمتابعة طلبتها وخريجيها في التمكين والتدريب والتأهيل لسوق العمل، احتفلت جامعة القدس اليوم الأثنين، بافتتاح مركز التطوير المهني الممول من وزارة الخارجية الامريكية وصندوق الاستثمار الفلسطيني تحت شعار "معا لتمكين واعداد الشباب الفلسطيني لدخول سوق العمل".

وقال رئيس جامعة القدس د. عماد ابو كشك، لوطن، إن الجامعة تعمل على توفير الخدمات المطلوبة لطلبة الجامعة لسد الفجوة ما بين مخرجات التعليم العالي وسوق العمل المحلي والعالمي، مضيفاً أن مركز التطوير المهني بدعم من صندوق الاستثمار الفلسطيني والجانب الأميركي، يهدف لتدريب طلبة الجامعة وصقلهم بمهارات مختلفة يحتاجها سوق العمل.

صندوق الاستثمار الفلسطيني بنى شراكة استراتيجية مع جامعة القدس تلاقت اهدافها من خلال دعم العملية التعليمية والطلبة، بهدف إعدادهم لسوق العمل بعد التخرج.

وقال مدير عام صندوق الاستثمار فادي دويك، لوطن، إن واحدة من استراتيجيات صندوق الاستثمار الفلسطيني هو الاستثمار في الشباب وتأهيلهم وتدريبهم حتى يصبحوا منتجين في المجتمع ويتمكنوا من خلق فرص عمل جديدة.

وأضاف دويك أن الهدف الرئيسي للمركز يتمثل في تزويد الخرجين بالمهارات التي تمكّنهم من إيجاد فرص عمل والاندماج في سوق العمل.

ويمثل مركز التطوير المهني في جامعة القدس بيئة حاضنة للشباب الريادي المبدع لمساعدتهم في الوصل إلى مصادر التمويل وسوق العمل.

تصميم وتطوير