"محاكاة الانتخابات البرلمانية" تعيد للشباب الأمل في حقهم الديمقراطي

05.11.2022 06:14 PM

 

وطن: ساهمت التحديات التي تعصف بالمجتمع الفلسطيني عموما والشباب على وجه الخصوص بخلق واقع صعب عليهم وعلى أحلامهم وآمالهم، خاصة على المستويات السياسية والاجتماعية، ولتفعيل دور الشباب في الحق بالانتخاب والترشح، نظّمت أكاديمية برنامج القيادة وهي احد برامج المعهد الديمقراطي الوطني (NDI) اليوم السبت، في قاعة الهلال الاحمر بمدينة البيرة، فرصة لخوض التجربة ومحاكاتها على أرض الواقع.

وقال أشرف زغير مدير برامج المعهد الديمقراطي الوطني لوطن، إن "هناك غياب لممارسة الحق الانتخابي، ولم يستطع جيل كامل من ممارسة هذا الحق، لذلك عززنا في هذا البرنامج القيادات الشبابية، وعملنا على صقل مهاراتهم بكافة المؤهلات التي تلزمهم لخوض أي تجربة انتخابية.

من جانبها، أعربت د. ليلى غنّام محافظة رام الله والبيرة، في حديثها لوطن، عن أملها بأن تصبح هذه المحاكاة حقيقة وأن يتم نشر الديمقراطية. مضيفة: "نحن نمر بظروف صعبة بسبب الاحتلال والانقسام، وما علينا سوى المحاولة دائما لدحره بتوجيه البوصلة للمسار الصحيح".

أجواء حماسية عاشتها 4 قوائم انتخابية بعد اكتمال فترتها التدريبية التي عملت على صقل مهارات أعضاء القوائم من خلال سلسلة تدريبات ونشاطات ميدانية تتعلق بعمل دراسات وزيارة مؤسسات ولجان وجهات حكومية وغير حكومية برفقة نخبة من المشرفين، وضمن خطة تتعلق بقيم الانتخابات التشريعية.

تجربة المحاكاة اليوم طُبقت على الشكل العملي بطرح أسئلة على ممثلين قوائم الانتخابات وهي "بدنا نعمرها"، "فلسطين بيتنا"، "شيرين ابو عاقلة"، "كفاءات"، حيث تم طرح على ممثليها أسئلة تتعلق بالبرنامج الانتخابي.

وقال كرم جراب ممثل عن قائمة شيرين ابوعاقلة لوطن، "اليوم سمح لنا خوض العرس الديمقراطي لنترجم على ارض الواقع التدريبات التي خضناها لستة اشهر".

بدورها قالت ريم عريقات ممثلة قائمة "فلسطين بيتنا"، لوطن، إن هذا البرنامج مهم للفت الأنظار إلى انتخابات المجلس التشريعي، ويمثل رسالة بالمطالبة في إقامة انتخابات حقيقية قريبا.

من جانبه، قال المشارك يحيى فحماوي لوطن، إن "تجربتنا في المعهد الديمقراطي الوطني ادت الى صقل مهاراتنا وخبراتنا لمواجهة الحياة العملية والقدرة على التغيير من اجل نقل المحاكاة الى واقع حقيقي".

وقالت المشاركة أماني توام لوطن، "كنا نهدف من مشاركتنا إلى صقل مهاراتنا لنكون نواب عن المجتمع فاعلين، ونعيش تجربة الانتخابات". معربة عن أمنيتها بتحقيق حلم الانتخابات في المستقبل القريب.

طموحات عدة سعى الشباب لتحقيقها عبر المناظرة الانتخابية طرحوا من خلالها برامجهم، آملين نقلها من المحاكاة إلى العالم الى الواقع القريب.

وخلال المناظرة الانتخابية، أكدت قائمة "بدنا نعمرها"، أن قطاع الصحة من أهم القطاعات التي بحاجة للتطوير والدعم، لذلك أوضحت أنها ستعمل على تحقيق العدالة وتوفير التأمين الصحي العادل والشامل يليق بالمواطن الفلسطيني.

ورأت قائمة "فلسطين بيتنا" أن تحقيق العدالة الاجتماعية وتوزيع الموارد بشكل عادل ضروري، ولأجل ذلك من الضرورة إصلاح النظام السياسي قبل تحقيق أي حقوق أخرى. مؤكدة على ضرورة وضع حد لحالة الطوارئ، وتوفر نظام سياسي ديمقراطية برلماني، ومن ثم يتم تحقيق الحقوق الأخرى كالصحة والتعليم وتطبيق القانون والعدالة وغيرها.

أما قائمة "شيرين أبو عاقلة"، فاتفقت في برنامجها مع قائمة "فلسطين بيتنا" على ضرورة إصلاح النظام السياسي قبل تحقيق الحقوق. مؤكدة على ضرورة وضع نظام سياسي برلماني ديمقراطي الذي يمكّن المواطن من الحصول على حقوقه.

ورأت قائمة "كفاءات" أن توفير الأمن من أولى القضايا التي يجب تحقيقها.

وفي صورة موحدة اجتمعت كل القوائم على غاية مشتركة لتحقيق العدالة والتخلص من الانقسام وتفعيل الضمان الاجتماعي الذي بدوره يحقق حياة كريمة للمواطن. وتكللت المحاكاة البرلمانية بفوز قائمة "شيرين ابو عاقلة" كتجربة افتراضية

ويأمل المعهد الديمقراطي الوطني منذ بداية نشأته لتعزيز دور المجتمع المحلي لخوض غمار تجربة الانتخاب والترشح وادماج فئات المجتمع وتمكينه في العملية السياسية.

تصميم وتطوير