ماما غالية تبتكر كتبا تفاعلية لمواجهة إدمان الأطفال على الهواتف الذكية

22.09.2022 02:19 PM

طولكرم – تقى حنون – وطن: تدب الحياة في الكتب التفاعلية القماشية حينما يفتحها الأطفال ليجدوا فيها ألعابا وحكايا وألغازا تنمي قدراتهم ومعارفهم، وذلك ضمن مشروع "كتابي الأول مع ماما غالية" التي فتحت صفحته الأولى منذ حوالي 4 أعوام في مدينة طولكرم، حينما قررت التوقف عن العمل في الصيدلية بعد ميلاد طفلتها الثالثة.

وتصمم ماما غالية الكتاب للطفل بعد التواصل مع عائلته، حاملا معه هواياته، بما يتوافق مع شخصيته، وغلافا يلمس ذاته باسمه، وما يحب من الرسوم والألوان والشخصيات الكرتونية، كما تتواصل غالية مع عائلة الطفل لمعرفة سلوكه ووضع الرسائل في الكتاب التي تحد من أي سلبيات بطريقة جاذبة.

وتقول غالية لوطن: فكرة الكتاب جاءت حينما طلبت ابنتي التي يبلغ عمرها 10 سنوات، بأن أصنع لها كتابا على غرار ذلك الذي رأته على الإنترنت، مردفة: "هدفي الأول من وراء هذه الكتب هو أن أشغل الأطفال بشيء مفيد بعيدا عن الهواتف الذكية التي باتوا مدمنين عليها. وما يميز الكتاب وجود الألعاب بطريقة 3d أي نفس  الألعاب الموجودة داخل الهاتف، ولكن يستطيعوا أن يتلمسوها ويشعروا بوجودها الحقيقي".

وتضيف: "من حق الأطفال أن ينمون بشكل سليم بعيدا عن أي مؤثرات سلبية تطفح بها الهواتف النقالة"، مشيرة الى أن لذلك تأثير ايجابي على انخفاض معدلات العنف داخل المجتمعات وخلق بيئة يسودها السلم الأهلي واحترام الآخر.

يذكر أن هذه المادة الصحفية أعدت باستخدام الموبايل تصويرا وانتاجا، وجاءت بعد دورة صحفية لأكاديمية وطن للتدريب وتطوير القدرات الإعلامية بالشراكة مع اليونسكو، ركزت على التغطية الصحفية المستجيبة للنوع الاجتماعي، وصحافة التحقيقات الاستقصائية، وصحافة الحلول، إضافة الى تقنيات استخدام الموبايل في إعداد القصص الصحفية، وطرق مواجهة خطاب الكراهية، وأساليب اكتشاف الأخبار المضللة والمفبركة، بطريقة آمنة و حساسة للنوع الاجتماعي ولقضايا حقوق الإنسان، وذلك ضمن مشروع " تطوير القدرات الإعلامية للصحفيين ومدراء المؤسسات الإعلامية".

تصميم وتطوير