مجلس أولياء الأمور يناشد بأن يكون الحوار هو الأساسي وحل الأزمة داخل أطر الجامعة

وطن تتابع إضراب "بيرزيت" | نقابة العاملين تتهم إدارة الجامعة بإطالة أمد الإضراب.. الهيئة المستقلة: الأزمة ليست عميقة ويمكن حلها ببساطة

20.09.2022 02:40 PM

 


وطن: اتهمت نقابة العاملين في جامعة بيرزيت، إدارة الجامعة بأنها تسعى لضرب إضرابها النقابي من خلال صرف نصف الراتب لهم وإطالة أمد الإضراب، فيما أكدت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان أنها تتواصل مع الأطراف المعنية لحل الأزمة التي "ليست خطيرة وعميقة ويمكن حلها ببساطة وبالحوار المباشر في أطر الجامعة"، بينما ناشد أولياء أمور الطلبة بضرورة استمرار الحوار وحل الأزمة.

وفي متابعتها لأزمة الإضراب النقابي في جامعة بيرزيت، استضافت شبكة وطن الإعلامية، في برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري، كلا من رئيسة نقابة الأساتذة والعاملين في جامعة بيرزيت لينا ميعاري، ومدير عام الهيئة المستقلة د.عمار دويك، وسعيد زيدان ممثلا عن مجلس أولياء أمور الطلبة في الجامعة.

وقالت ميعاري إن توجه نقابة العاملين للإضراب المفتوح عن الطعام، جاء بعدما ذهبت إدارة الجامعة إلى ضرب العمل النقابي ومعاقبة النقابيين والموظفين من خلال صرف 50% من رواتبهم وليس لحل الأزمة.

وأضافت أن الجامعة تضع مخططات وسياسات جديدة همها التوفير المالي على حساب الحقوق والجودة الأكاديمية لكن النقابات رفضت ذلك، مشيرة الى وجود رؤية ومخطط من قبل إدارة الجامعة في استمرار مدة الاضراب لكي ينعكس إلى احتجاج على العمل النقابي وليس على سياسات الإدارة.

ورأت أن إدارة الجامعة سعت بطرق مختلفة للضغط باتجاه نقل التأمين الصحي التكافلي من داخل الجامعة ومن اللجنة التي تديره الى شركة خارجية. مشيرة إلى أنه يوجد اتفاق بعد نزاع عمل سابق واتفاق عمل جماعي يؤكد على إبقاء التأمين الصحي التكافلي داخل الجامعة.

وبشأن بيان وزارة العمل حول إضراب النقابة، قالت ميعاري إن "هناك مواقف ورسائل متناقضة من الوزارة، وعندما توجه الاتحاد لوزارة العمل لطلب رأي قانوني حول الخلاف وحول اتفاق الكادر للعام 2016 اصدر وزير العمل كتاب لوزير التعليم العالي يتضمن كيفية  تطبيق هذا الاتفاق بما نطالب به كنقابة، لكن خلال الحوارات كان هناك جلسة بين ادارة الجامعة والنقابة بحضور وزارة العمل و كان ردهم بأن الاتفاق يجب ان يطبق وان ما تقوله ادارة الجامعة بأنه يوجد محضر، لا يعرف عنه احد  ولا قيمة له".

وأضافت أن اتفاق الكادر الوظيفي للعام 2016 يؤكد إضافة نسبة15% على الراتب الاساسي مثل جامعة البوليتكنيك التي صرفت هذه العلاوة وادخلتها على الراتب الاساسي منذ البداية وتم تطبيق الاتفاق كما هو، وسيكون تطبيق بمجرد مراسلة من نقابة العاملين في الجامعة الامريكية الادارة بإدخالها الى الراتب الاساسي دون الحاجة الى اي اجراءات وسيتم ادراجها بداية الشهر المقبل، لكن إدارة جامعة بيرزيت تصر على إبقاء النسبة كمبلغ مقطوع.

وقالت ميعاري إن إعلان نزاع العمل كان محاولة للضغط على إدارة الجامعة للتجاوب لكن لم تتجاوب كما أنها اعتمدت عدة مجموعات لتضغط على النقابة للتنازل عن حقوقها، مما يؤكد تعنت ادارة الجامعة، لافتة الى أن خطوة الإضراب عن الطعام جاءت لحماية العمل النقابي، بينما تم تهديد العاملين والملتزمين بالإضراب بالخصم من رواتبهم.

وأضافت أنه "بعد الحديث مع الجامعة، رأينا أن الأثر المالي لا يشكل أي عبء على الجامعة وبإمكانها تنفيذ مطالبنا".

من جانبه، قال مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الانسان د. عمار دويك، إنه يجب أن يتم حل أي أزمة نقابية في إطار المؤسسة ذاتها، مشيرا الى أن الهيئة المستقلة والمؤسسات لها دور في تقريب وجهات النظر.

وأوضح دويك بأنه "تم اللقاء بالنقابة وإدارة الجامعة، ومن خلال المتابعة رأينا بأن الأزمة من حيث المطالب وطبيعتها ليست خطيرة وعميقة ويمكن حلها ببساطة وبالحوار المباشر ضمن أطر الجامعة".

وقال إن جامعة بيرزيت تستطيع حل المشكلة داخليا لكن هناك بعض التشدد من الطرفين لاعتبارات قد تكون لها علاقة بجوهر المطالب، مشيرا الى أن الهيئات والمؤسسات الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني بدأت في بلورة مخرج وحل للأزمة.

وأكد على عدم التدخل في تفاصيل المطالب، ويجب حلها في أطر الجامعة ولكن ما نسعى له فقط دفع الأطراف باتجاه الحوار، آملين من الجامعة إنهاء الازمة في أطرها الداخلية.

من جهته، قال أحد أعضاء مجلس اولياء امور الطلبة في جامعة بيرزيت سعيد زيدان، إن أولياء الأمور يتابعون بالتفاصيل ما يحدث في جامعة بيرزيت كونه يجمعهم هم مشترك، وان العملية التعليمية تعطلت في الفصل السابق ايضا بسبب اضراب مجلس الطلبة.

وأضاف: هناك خسارة كبيرة في مئات الساعات الاكاديمية للطلبة، وتدني واضح في المستوى الاكاديمي للطلبة، وعزوف الطلبة حتى وفقدان شهية للعودة الى الجامعة والى الدراسة، ولذلك مهتمون جدا في عودة العملية التعليمية ويتم فتح ابواب الجامعة، وننظر بخطر حقيقي لما يحدث في الجامعة.

وقال إن أولياء الأمور يتفهمون حقوق للعاملين والموظفين في الجامعة على أنها حق لهم ويجب ألا يتم تجاوزها، ونتفهم حقوق طلبة الجامعة، لكنها كجامعة أهلية تمر في أزمة مالية حقيقية بحاجة الى وقفة من كل الجهات على رأسها إدارة الجامعة ومجلس الأمناء للخروج من هذه الأزمة بالتعاون مع جميع الأطراف من النقابة ومجلس الطلبة ومجلس التعليم العالي وزارة التعليم العالي.

وناشد زيدان بأن يكون الحوار هو الأساسي وحل الأزمة داخل أطر الجامعة.

يشار إلى أن مجلس طلبة جامعة بيرزيت طرح مبادرة من 4 بنود لحل الأزمة بين إدارة الجامعة ونقابة العاملين فيها.. للمزيد اضغط هنا

كما طالب مجلس أمناء جامعة بيرزيت بوقف إضراب العاملين.. للمزيد اضغط هنا

تصميم وتطوير