مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية لوطن : الاحتلال قام ببناء بلدة كاملة أسفل البلدة القديمة والمسجد الأقصى بهدف تغيير الطابع الديمغرافي للمدينة

17.08.2022 07:45 PM

قال زياد الحموري مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية زياد الحموري ان الحفريات اليهودية التي بدأت أسفل المسجد الأقصى منذ عام 1967 مستمرة الى يومنا هذا ، حيث أن صحفيين إسرائيليين أشاروا بشكل واضح إلى أن بلدة كاملة  تم بناؤها اسفل البلدة القديمة في القدس المحتلة وتحت أجزاء من المسجد الأقصى وسيتم الإعلان عنها قريباً ، حيث أحدثت الحفريات انهيارات داخل بعض البيوت وأدت الى سقوط أحجار من المسجد الأقصى ، وسط منعهم لعمليات الترميم .

وأبدى الحموري خلال حديثه لبرنامج "مساء الخير ياوطن" الذي يبث عبر شبكة وطن الإعلامية تخوفه من أن ينجح الاحتلال في أطماعه وفي سياسته الهادفة إلى تغيير الطابع الزماني والمكاني في القدس المحتلة  ، وفرضه لوقائع جديدة في الأقصى، وبناء هيكلهم المزعوم في نهاية المطاف، مؤكدا في الوقت ذاته على أن خبراء الاثار ذاتهم في دولة الاحتلال لم يجدو أي علاقة او دلائل على تاريخهم في المدينة المحتلة .

وأكد الحموري أن الاحتلال يرغب بتغيير الطابع الديموغرافي في القدس المحتلة ، و القضاء على الوجود الفلسطيني والذي يشكل أربعين بالمئة، مايعني اخراج اكثر من 240 الف مواطن مقدسي من مدينته بمختلف الوسائل من هدم المنازل وتشريد ساكنيها، وإبدالهم باليهود المستوطنين، مشدداً على أهمية دور العالمين العربي والإسلامي في  الوقوف وجه الاحتلال والتصدي لمحاولات تهويد القدس، ومحاولاتهم لخلق وقائع جديدة وتثبيت رواياتهم وادعاءاتهم في المدينة المحتلة .

تصميم وتطوير