مركز بيسان يرصد تقلص مساحات عمل وحرية الناشطات في الضفة الغربية وقطاع غزة

02.08.2022 04:56 PM

 وطن: أطلق مركز بيسان للبحوث والإنماء دراسة بعنوان" تقلص المساحات للناشطات في الضفة الغربية وقطاع غزة" وذلك على خلفية ما رُصد من تراجع مساحة حريتهن وما يتعرضن لهن من عنفٍ وإقصاء.


وقال مدير مركز بيسان للبحوث والإنماء أُبي العابودي لوطن ان الدراسة سلطت الضوء على أثر الاحتلال الإسرائيلي، وممارسات السلطة الفلسطينية الضاغطة على العمل النسوي والناشطات، وذلك عند مطالبتهن بحقوقهن وحريتهن، فجاءت هذه الدراسة من أجل تشجيعهن على المشاركة في جميع المجالات.

وأوضح العابودي، إن أبرز التوصيات التي خرجت الدراسة هي ضرورة محاسبة جميع من يقوم بالتجاوزات ضد النساء في المجتمع، وتثبيت سياسة المحاسبة وعدم الإفلات من العقاب، ودعم المجتمع الدولي للمؤسسات الفلسطينية والنشاطات التي تقوم بها مؤسسات المجتمع المدني، ودعم الاسرة للنشاطات التي تقوم بها النساء في وجه الظلم الذي يتعرضن له.

من جهته قال الباحث في مركز بيسان وسام العيسه لوطن، إن هدف الدراسة هو تقديم مجموعة من الإرشادات التي تعمل على تقوية النساء لعدم تقليص مساحاتهن بالمشاركة بالفعاليات المختلفة.

وأضاف "هذه الدراسة يتم تطبيقها على النساء وعلى مؤسسات المجتمع المدني، والمؤسسات الرسمية، التي تعمل على تسهيل أعمالهن، وبالتالي ضعف هذه المجموعات من النساء تعمل على تقليص مساحتهن بالمشاركة بمختلف المجالات".

من جانبها اكدت مديرة جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية أمل خريشة لوطن أن هذه الدراسة هي نتاج لعمل مرتكز على حقوق الانسان والمرأة من قبل مؤسسة بيسان، مشيرة ان الاهتمام بحقوق النساء من قبل المؤسسات غير النسوية يشكل اضافة نوعية للعمل الديمقراطي.

واوضحت، أن الدراسة تطرح قضية متعلقة بقضية تقليص مساحة الناشطات في الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك على إثر مشاركتهن في عمليات احتجاجية سلمية للمطالبة باحترام الحقوق والحريات عقب قتل الناشط السياسي نزار بنات، والاعتداءات التي جرت آنذاك.

تصميم وتطوير