هيئة البترول لوطن: النقص الذي حدث نجم عن زيادة الطلب وعدم وجود اي مخزون استراتيجي للبترول في فلسطين

03.07.2022 11:26 AM

وطن: عزا رئيس هيئة البترول مجدي حسن، ما شهدته الضفة من نقص في الوقود خلال اليومين الماضيين الى زيادة كبيرة في الطلب، وعدم وجود مخزون استراتيجي لدينا من الوقود. 

وقال حسن في حديث لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري عبر شبكة وطن، لا يوجد لدينا في فلسطين اي مخزون استراتيجي، وأن الازمة ناجمة فقط سوء ادارة في التوريد للمحطات، لافتا الى ان الاحتلال يمنع من إقامة مراكز للتخزين الاستراتيجي للبترول كونها تقع في المنطقة (C) الخاضعة للاحتلال.

وأضاف، هذه الازمة حصلت لان نهاية الشهر كانت يوم خميس وبدايته يوم جمعة، حيث يكون التوريد قليلا، واليوم التالي السبت هو يوم عطلة لدى الجانب "الاسرائيلي"، والناس توجهوا بشكل كبير لمحطات الوقود، ما ادى الى شح البنزين فيها، لان كل محطة لديها قدرة تخزينية محددة.

وأكد حسن، أن الحكومة تحملت فروق الاسعار مع الجانب الإسرائيلي، حيث وصلت نسبة العجز الى 170 مليون لتغطية فروقات الاسعار، وان التمويل يتم من وزارة المالية.

وفيما يتعلق بالأسعار قال حسن بأنها تتأثر بأكثر من عامل منها النقل والشحن والضرائب وضريبة البلو التي تشكل 2 شيكل، أضافة الى الضريبية البالغة 16 %.

من جانبه قال الخبير الاقتصادي نصر عبد الكريم، بأن الاحتلال لا يمكنه ان يمنع عمل مخزون للبترول لأنه يفضل البيع، ورأى بان إمكانيات السلطة المادية هي التي تحول دون انشاء وتوفير مخزون استراتيجي، وهناك استسهال من الجانب الفلسطيني بالاعتماد على التوريد من الجانب الإسرائيلي.

وأوضح انه كان من المفترض العمل على تشجيع المحطات لشراء كميات من الوقود في الفترات التي انخفضت فيها أسعاره (كمخزون) والاستفادة من ذلك فيما بعد.

ونوه الى ان الحكومة غير قادرة على سد الديون، والطلب على النفط يزداد عالميا في ظل استمرار الحرب في أوكرانيا، وما نطلبه فلسطينيا هو التوجه من السلطة لمختلف الفئات لإنتاج افكار جديدة من اجل ان يتحمل الناس الاعباء بعدالة واعادة توزيع الدخل، ودعم السلع للفقراء.

تصميم وتطوير