الفنون الشعبية الفلسطينية تشعل خشبة مهرجان فلسطين الدولي

30.06.2022 10:16 PM

وطن: 80 راقصاً وراقصة من فرقة "الفنون الشعبية الفلسطينية"، أحيوا اليوم الرابع من مهرجان فلسطين الدولي، بِلوحات فنية راقصة دمجت ما بين عراقة الماضي و اصالة الحاضر لتقدم مزيجا فنيا فريدا.

وتقدم الفرقة التراث الشعبي الفلسطيني الغنائي والراقص، فتعمل من خلاله على تطوير الفنون الأدائية في فلسطين، وتسهم بالحفاظ  وتطوير الهوية الثقافية الفلسطينية، وتعزيز روح الإنتماء والتعبير والإبداع والعمل الجماعي.

وقالت مسؤولة الانتاج بفرقة الفنون الشعبية الفلسطينية نورا بكر لـوطن، إن هذا العرض عبارة عن خليط من الرقصات التي تدمج بين عملين مختلفين للفرقة، الأول باسم "أشيرا" الذي انتج في عام 2021، والثاني باسم "طلت"، بالاضافة الى لوحات اخرى تم تصميمها من مصممين فرقة الفنون.

وأضاف راقص بفرقة الفنون الشعبية الفلسطينية سامر كراجة لوطن، أن كل رقصة تحمل في طياتها معانٍ مختلفة، منها ما هو متعلّقة بفكرة النضال، وأخرى بالأرض، وغيرها بالأنثى، ورقصات متعلقة بالحصاد، لكن جميعها تحث الناس على الأمل.

وأكدت المواطنة ختام الديك أنه عند الحديث عن فقرة الفنون الشعبية، فنحن نتحدث عن تاريخ عريق، لكونهم من فترة السبعينات ونحنُ معتادون على هذا الحفظ للتراث الفلسطيني، وهذا الابداع في الكلمة واللحن والصوت.

وعبّر وسام رفيدي، وهو أحد الحضور، أن هذا الفن هو جزء من الهوية والتراث، كما وتقدّم الصورة الحضارية عن الشعب الفلسطيني أمام المحاولات العديدة لالغائها من الاحتلال.

وبدورها أوضحت المواطنة رولا أبو دحو أن الثقافة تعد حجر أساس من المقاومة، وهي تهدف الى بناء وتشكيل وعي وهوية وطنية، وهذه معركة لا تقل أهمية عن أي معركة أخرى في مواجهة المحتل.

تصميم وتطوير