"نتابع قضية اغتيال أبو عاقلة في الجنائية الدولية"

عضو نقابة الصحفيين محمد اللحام لوطن: على الحكومة التعاطي مع مطالب النقابة بإنصاف الصحفيين بعلاوة المخاطرة

22.06.2022 07:43 PM

وطن: أقرت الأمانة العامة لنقابة الصحفيين، اليوم الأربعاء، عدة خطوات لمتابعة قضية اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة في الجنائية الدولية، وبرنامج عمل يهدف لإنصاف الصحفيين في بيئة العمل في القطاعين العام والخاص.

وشكلت الأمانة العامة، خلال اجتماع عقد برئاسة نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، في رام الله وغزة عبر تقنية الاتصال المرئي، مجموعات عمل للبدء بخطوات عملية لإنصاف الصحفيين وصرف علاوتي مهنة الصحافة والمخاطرة، والتعاقد مع شركة تأمين لتوفير تأمين صحي للصحفيين وعائلاتهم ومركباتهم، وتنفيذ برنامج تدريبي للسلامة المهنية، ومطالبة كافة المؤسسات الإعلامية بضرورة توفير معدات السلامة المهنية .

وقال عضو نقابة الصحفيين ورئيس لجنة الحريّات الإعلامية فيها محمد اللحام لبرنامج "مساء الخير يا وطن" الذي تبثه وطن إنّ متابعة قضية اغتيال أبو عاقلة ترجم بشكل واقعي وعملي باعتماد محامية تحمل الجنسيتين البريطانية والأسترالية، وقدّمت محاضرة أمام الكونغرس التابع للاتحاد الدولي في مسقط قبل أسابيع، وطالبت توفير كافة البيانات التي تخدم قضيتها، بتكليف من نقابة الصحفيين والاتحاد الدولي.

وفيما بصرف علاوتي مهنة الصحافة والمخاطرة أوضح اللحام أنّ الموضوع بحاجة إلى جهد وتنظيم نقابي، مشيرًا إلى أن المشكلة تكمن بعدم وجود قانون ناظم للعمل الصحفي في فلسطين، وأنّ الصحافة "ليست مهنة حتى اللحظة وهناك فوضى عارمة في هذا القطاع".

وقال إنّ القضية تراكمية وليست وليدة اللحظة، بل هي "منذ نشأة رابطة الصحفيين الفلسطينيين ثم تحولها إلى نقابة، في ظل عدم قانون ناظم، إلى جانب تعطّل المجلس التشريعي على مدار سنوات عديدة، لتتقدم النقابة إليه بقانون لمناقشته وإقراره"، مضيفًا "سيتم تقديمه للرئيس ليكون هناك قرار بقانون إلى أن يتم تشكيل مجلس تشريعي".

وأشار إلى وجود حالة من عدم التزام الصحفيين بتسديد الرسوم للنقابة ليتسنى لها القيام بواجباتها تجاههم، كما هو معمول به في النقابات الأخرى، إلى جانب عدم وجود معايير واضحة لمن هو صحفي.

وأوضح أن هناك "استغلال واستثمار وشجع بحق الصحفيين من قبل بعض أصحاب وسائل الإعلام"، مشيرًا إلى محاولة هذه الوسائل باستغلال الخريجين الجدد في ظل أعدادهم الكبيرة، مؤكدًا "يجب أن لا يقتصر الدور في هذا الإطار على النقابة فحسب، بل يجب على الحكومة الفلسطينية أن يكون لها موقفًا مسؤولًا، وأن تتعاطى مع مطالب النقابة بإيجابية فيما يتعلق بإقرار قانون ناظم، وإنصاف الصحفيين فيما يتعلق بعلاوة مخاطر المهنة".

وفي إطار توفير تأمين صحي للصحفيين أشار اللحام إلى أنّ التأمين الصحي ومعدات السلامة المهنية من المتطلبات الرئيسة لترخيص أي وسيلة إعلامية، مضيفًا "الحكومة لا تتابع ذلك بعد منح التراخيص لوسائل الإعلام، أو الإجراءات القانونية لذلك، ومنها التأمين ووسائل السلامة المهنية".

وأكد جود تعاقد بين نقابة الصحفيين وإحدى شركات التأمين لتأمين التأمين الصحي للصحفيين، مضيفًا "هناك اتفاقية مع وزارة الصحة لتأمين الصحفيين بنظام "الفري لانس" الذين لا يتبعون لوسيلة إعلام محددة"، مبديًا استعداد النقابة لتحويل ملفاتهم إلى الوزارة للحصول على تأمين صحي.

تصميم وتطوير