مؤسسة الحق لوطن: ما شهدته جامعة النجاح خطير ويتطلب حلولاً جذرية

15.06.2022 10:14 AM

وطن: أكد شعوان جبارين مدير عام مؤسسة "الحق" على خطورة ما شهدته جامعة النجاح الوطنية من احداث مؤسفة يوم أمس، ودعا للتحقيق فيما جرى، وعدم الاكتفاء باتخاذ إجراءات محدودة بل مساءلة ومحاسبة من تورط بذلك، ووضع حلول جذرية للأسباب التي قادت لهذه الاحداث.

وقال جبارين في حديث لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري عبر شبكة وطن "ما حدث في جامعة النجاح محزن جداً، وخطير جداً، وأمن الجامعة موجود لحماية أمن الجامعة وتنظيم مسائل محددة، ولديه جهة مسؤولة تنظم عمله وليس له علاقة بالطلاب".

وأضاف: "ما رأيناه أمس يدعو لقلق خطير، وهذا ليس سلوكا سوياً ولا يعبر عن الحرص على الجامعة وطلابها وهيئتها التدريسية وممتلكاتها، بغض النظر عن الأسباب التي تساق هنا وهناك، والطلاب من الممكن أن يخطئوا أو يصيبوا وهم في حالة تعبير عن الرأي، أما الاعتداء على الطلبة بهذا الشكل فانه يطرح السؤال حول من خَولهم بذلك".

وتابع" جامعة النجاح ومجلس أمنائها يتحملون جزءا من المسؤولية حيث أن هذا ليس الحادث الأول بالجامعة، وهناك مشكلة بالنسبة للأمن في الجامعة، وعمر هذه المشكلة سنين".

وقال جبارين: " السؤال هنا هل هذه الجامعة ستنمي وتربي وتعزز مفاهيم الديموقراطية وحرية التعبير والحرية الأكاديمية أم ستطور مفاهيم العسكرة التي نحتاج التخلص منها في المجتمع".

وأضاف" هناك مسؤولية تقع على إدارة الجامعة ومجلس أمنائها والطلبة والجميع يجب أن يقفوا أمام مسؤولياتهم"، لافتا الى ان "تكرار مثل هذه الأحداث يظهر أن الأمن أقوى من إدارة الجامعة، وان لهم طرقا أخرى في التعامل مع جميع المسائل وحان الوقت لوضع الأمور في نصابها وتحميل المسؤولية لكل من يتحملها، وليس عن طريق الإجراءات الإدارية والنقد ويبدو أن هناك ضرورة لإعادة تشكيل الأمن في الجامعة".

وأشار جبارين الى ان مؤسسة الحق تواصلت مع بعض أعضاء مجلس إدارة جامعة النجاح، وانهم ابدوا استياء شديدا مما جرى، وتم الحديث عن اجتماع عاجل سيعقده مجلس أمناء الجامعة ظهر اليوم لبحث ومناقشة الأمر ووضع الأمور في نصابها الصحيح، ونأمل أن يتم تصويب المسار حيث أن هذه جامعة النجاح صرح وطني يجب أن لا يحدث فيه ما حدث.

وكانت ادارة جامعة النجاح الوطنية أعربت في بيان لها مساء امس عن أسفها إزاء ما حدث على بواباتها، مؤكدة متابعتها الحثيثة لكافة التفاصيل، ودعت كافة الأطراف لضبط النفس، والحفاظ على المسيرة التعليمية.

وقالت الجامعة في بيانها "إنه وعلى الرغم من اتخاذها خطوات حاسمة لمنع تكرار المظاهر التي حدثت خارج أسوار الجامعة، إلا أن إصرار بعض الجهات على تأجيج الأزمة داخل الجامعة أدى إلى حدوث ما حدث اليوم- امس الثلاثاء-".

تصميم وتطوير