أكد أهمية البدء بمنظومة للأمن الغذائي

محلل اقتصادي لوطن: يجب استخدام الدعم الأوروبي بانتظام الرواتب والشؤون الاجتماعية واستحقاقات القطاع الخاص

14.06.2022 07:41 PM

وطن: أكد الخبير والمحلل الاقتصادي ماهر الطباع خلال حديثه لبرنامج "مساء الخير يا وطن" الذي تبثه وطن أهمية عودة الدعم الأوروبي، وانعكاسه إيجابًا على موازنة السلطة الفلسطينية، مضيفًا "يجب استخدام هذه الأموال في الأماكن الصحيحة، بالعودة إلى انتظام رواتب الموظفين كاملة، إلى جانب الاستحقاقات على السلطة الفلسطينية من  رواتب سنوات سابقة خصوصًا في قطاع غزة، إضافة إلى استحقاقات القطاع الخاص نتيجة لعدم قدرة السلطة على دفع الفواتير الخاصة بالنفقات الجارية، وشيكات الشؤون الاجتماعية، والبدء بمنظومة للأمن الغذائي".

وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين قبيل اجتماعها اليوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء محمد اشتية في رام الله استئناف المساعدات الأوروبية المالية للسلطة الفلسطينية.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية في مؤتمر صحفي مع اشتية قبل اجتماعهما "أن الدعم الأوروبي لفلسطين سيتم استكماله"، مضيفة أن الاتحاد يعد أكبر الداعمين لفلسطين بـ 600 مليون يورو سنويًا، منوهة الى تأثير الحرب الروسية الاوكرانية المدمرة على أسعار المواد الغذائية وإمداداتها، خاصة ان فلسطين تعتمد على واردات الحبوب الأوكرانية، ما دفع الاتحاد الأوروبي الى تجنيد 25 مليون يورو لتحسين الأمن الغذائي في فلسطين.

وأوضح الخبير والمحلل الاقتصادي الطبّاع أنّ الاتحاد الأوروبي تعهّد منذ توقيع اتفاقية أوسلو بمنح سنوية للسلطة الفلسطينية، كانت تشكّل داعمًا أساسيًا للموازنة.
وبين أن هذه المنح كان غرضها صرف الرواتب، وشيكات الشؤون الاجتماعية للحالات الأكثر فقرًا في المجتمع الفلسطيني، "واستخدامات أخرى كبيرة".

وقال إنّ الدعم الدولي للسلطة الفلسطينية قلّ خلال السنوات الأخيرة، بمبالغ تتجاوز مليار ونصف دولار سنويًا، مضيفًا "خلال السنوات الأخيرة لم يتجاوز حجم المنح أكثر من 300 مليون دولار"؛ ما شكّل عجزًا في الموازنة الفلسطينية تجاوز مليار ونصف دولار.

وأشار إلى أنّ قلّة الدعم أدت إلى عدم انتظام دفع الرواتب للموظفين والمتقاعدين، بل دفعها بنسب متفاوتة، إلى جانب عدم صرف شيكات الشؤون على مدار سنة ونصف.

تصميم وتطوير