جمعية أصدقاء الثلاسيميا فلسطين تحتفل بيوبيلها الفضي بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع مرضى الثلاسيميا

25.05.2022 02:57 PM

رام الله - وطن: احتفلت جمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا بمرور 25 عاما على تأسيسها، في حفل مركزي نظمته الجمعية احتفالا باليوبيل الفضي" والذي يتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع مرضى الثلاسيميا، بدعم من صندوق العربي الإنمائي برعاية ماسية من شركة أبيك ورعاية فضية من مختبرات ميديكير وشركة بيرزيت للأدوية.

وعملت المؤسسة خلال عمرها على مساندة المرضى في الصحة الجسدية والنفسية.

وقال رئيس جمعية أصدقاء الثلاسيميا فلسطين د.بشار الكرمي، لوطن "نحتفل اليوم بـ 25 عاماً من العطاء والعمل في جمعية أصدقاء الثلاسيميا فلسطين، وإعادة الأمل للمرضى، بعد ان وصلنا كمجتمع فلسطيني إلى صفر حالات جديدة لمرضى الثلاسيميا، مما وفر الكثير من المعاناة على المرضى وعائلاتهم".

وأضاف البكري " ان متوسط عمر مريض الثلاسيميا وصل الآن إلى 25 عاماً بعد ان كان 8 أعوام في السابق، كما أن هناك الكثير من مرضى الثلاسيميا أسسوا عائلات جديدة".

وقال المدير التنفيذي لجمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا أحمد عياش لوطن "نحتفل اليوم بنجاح المؤسسة بتحسين حياة مرضى الثلاسيميا في العديد من المؤشرات أهمها الوصول إلى صفر مرضى ثلاسيميا جدد في فلسطين وهو انجاز وطني يجب الحفاظ عليه، الى جانب قدرة مريض الثلاسيميا على ان يعيش حياة طبيعية بالعمل والزواج وبناء عائلة".

بدوره قال مريض ثلاسيميا إيهاب مرداوي، لوطن، "أن الجمعية تعتبر بيتنا الثاني الداعم لنا في كافة الجوانب وأهم جانب في ذلك توفير الدم الذي يحتاجه المريض والرعاية الصحية  والدواء، والرعاية النفسية".

وأضاف مريض ثلاسيميا محمد عجوري، لوطن، " المؤسسة قدمت لنا الحياة الطبيعية من خلال دعمها الدائم في مجال الصحة النفسية والجسدية، والتوعية المجتمعية الأن عقب ما كان ينظر لمرض الثلاسيميا أنه مرض معدي أصبحت بإمكان مريض السرطان الزواج وبناء عائلة."

ويجدر الذكر أن جمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا هي جمعية فلسطينية أهلية غير ربحية تهدف إلى تحسين جودة حياة مرضى الثلاسيميا عبر بناء قدراتهم في جميع النواحي الصحية والاقتصادية والاجتماعية وتسعى الجمعية أيضاً إلى إيصال صوت المرضى الفردي والجمعي إلى المجتمع وأصحاب القرار.

تصميم وتطوير