ضباط إسعاف الهلال الأحمر في البيرة يحتجّون على فصل عدد منهم وخصم يوم عمل من رواتبهم

16.05.2022 02:53 PM

وطن: اعتصم عشرات ضبّاط الإسعاف والطوارئ، اليوم الاثنين، أمام مقرّ الهلال الأحمر بالبيرة، احتجاجًا على إجراءات قامت بها الجمعية بحق موظفي الإسعاف، كان آخرها قرار بفصل بعض الموظفين وخصم يوم عمل منهم.

ورفع خلال الاعتصام لافتات تطالب بحقوق الضباط والمسعفين الذين يعتبرون أنفسهم خط الدفاع الاول في مواجهات الاحتلال، وإسعاف الحالات الإنسانية، وكُتب عليها "مطالب ضباط الإسعاف شرعية" و"معقول ضباط الإسعاف بدون حقوق" و"ضباط الإسعاف بحاجة لقانون يسعف حياتهم".

وقال نائب رئيس خدمات الإسعاف والطوارئ في فلسطين علي الطميزي لوطن، إن جمعية الهلال الأحمر، خصمت اليوم الاثنين، بدل يوم عمل من راتب ضباط الإسعاف، بدون وجه حق، وأوصلت رسالة بأنها ستقوم بخصم راتب الشهر القادم، هذه القرارات التعسفية اتت ردا على مطالبات ضباط الإسعاف بحقوقهم منذ اربعة أعوام.

واشار إلى أن الجمعية ايضا تمارس سياسة تعسفية في تقليص عدد سيارات الإسعاف، ما ادى الى تقليص الخدمات التي تقدم للمواطن، حيث كنا نملك 91 سيارة تم تقليصها الى 23 سيارة ضمن سياسة التضييق لإجبارنا على التراجع عن مطالبنا".

وقال الناطق باسم نقابة ضباط الإسعاف في جمعية الهلال الأحمر أسامة السويطي لوطن، إنه "لا تزال الجمعية تمارس الاجراءات التعسفية بحقي، من خلال تحويلي للجنة تحقيق بحجة وجود مخالفات إدارية، تم اثبات عكسها في البينات الخاصة بي، وتم توقيفي عن العمل دون مبرر او سبب سوى مطالبتي بحقوقي النقابية بما شرعه لي القانون".

وأشار إلى أنّ جمعية الهلال الأحمر قطعت راتبه لعدة شهور متواصلة في البداية، وعند عجزها أمامه تم إيقافه عن العمل بشكل غير قانون.

وتطالب نقابة ضباط الإسعاف والطوارئ، منذ نحو عام، بعدم الانتقاص من حقوق الموظفين وتقليص رواتبهم، وعدم تخفيض أعداد كوادر الموظفين، مشيرةً إلى أن جمعية الهلال الأحمر وجّهت إنذارات متفرقة لموظفي ضباط الإسعاف، وقلّصت أكثر 50% من الخدمة الإسعافية الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على تقديم الخدمات للجمهور.

تصميم وتطوير