شخصيات رسمية وشعبية لـوطن: الحالة الصحية للأسير ناصر أبو حميد أكثر خطورة تستدعي تدخلا دوليا

15.01.2022 03:19 PM

وطن: شاركت مجموعة من الشخصيات الرسمية والشعبية، اليوم السبت، في الوقفة التضامنية التي نظمتها مؤسسات الأسرى والقوى الوطنية والإسلامية، بالقرب من مخيم الأمعري في محافظة رام الله والبيرة، دعماً وإسناداً للأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد، الذي يعيش ظروفا صحية صعبة تهدد حياته.

وردد المشاركون الهتافات والشعارات الداعية إلى إنقاذ حياة مطالبين بالإفراج عنه بشكل فوري.

من جانبها، قالت وزيرة الصحة الدكتورة مي كيلة لوطن، إن الوزارة طالبت الصليب الأحمر بإعداد تقرير كامل حول حالة الأسير أبو حميد، بعد إرسال عدة رسائل للصليب الأحمر.

وطالبت الكيلة بالسماح بزيارة وفد طبي فلسطيني متخصص وتقرير شامل عن حالته، ونقل الأسير أبو حميد الى المستشفيات الفلسطينية.

وأوضح منسق القوى الوطنية والإسلامية لوطن عصام أبو بكر، أن صمت المؤسسات الحقوقية والإنسانية تجاه وضع الأسير أبو حميد ليس له مبررا، مطالباً بتدخل هذه المؤسسات لإنقاذ حياة الاسرى المرضى بشكل عام، والأسير أبو حميد على وجه الخصوص.

بدوره، قال مدير نادي الأسير قدورة فارس لوطن: "إننا لم نتلق أي تقارير تصف حالة الأسير ناصر أبو حميد وهو مازال على اجهزة التنفس الاصطناعي وفي غيبوبة، ووضعه الصحي يستدعي تكثيف الجهود لإطلاق سراحه، لاسيما أن أي تأخير سيشكل خطراً على حياته".

يذكر أن الأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد لا زال يرقد على سرير المشفى، بعد تدهور وضعه الصحي فجأة وهو في غيبوبة منذ 11 يوماً.

تصميم وتطوير