"بين همس وضجيج" .. تناقضات الحياة في رواية مي كفري

13.01.2022 07:52 PM

رام الله - وطن: كيف للحياةِ ألاّ تعشق الرّيح الَّتي تنتقيها الرّوح؟ تتساءل مية كفري الأديبة الكرمية في روايتها الجديدة بين "همس وضجيج" التي أطلقتها دار الفينيق للنشر والتوزيع في متحف محمود درويش في رام الله مساء اليوم الخميس.

وقالت الكاتبة مية كفري، لوطن، إن رواية " بين همس وضجيج " تتحدث عن النفس البشرية بكافة تناقضاتها، في محاولة للغوص في الاعماق، باستخدام البحر كاستعارة لأن البحر في كل تناقضاته يعبر عن الحياة المتناقضة.

وأضافت كفري، أن الرواية تأخذ طابعا أدبيا جديدا من حيث الطرح يفسح المجال أمام القارئ للتفكير بشكل أوسع في تفاصيل الرواية.

ومن جهته قال الكاتب عارف الحسيني لوطن، إن رواية "بين همس وضجيج" إضافة نوعية للمكتبة الفلسطينية والأدب الفلسطيني والعربي بشكل عام.

وأضاف الحسيني، أن الرواية تستحق الكثير من التمعن فيها، وتستحق ان نرى ما كتب في سطورها وبين سطورها.

"بين همس وضجيج" التي انضمت الى شقيقتيها "زاوية الشمس" و "لست امرأة من ورق"، ليست مجرد روايات ادبية تسعى من ورائها الكاتبة وراء الشهرة و الجوائز المحلية أو الدولية، بقدر ما تعكسه هذه النصوص شخصية الروائية ميّة شلبي الكفري، التي سطرت لذاتها عالماً مختلفاً مستندة على بنك من اللغة والصور والخيال التي اكتسبتها منذ الطفولة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير