كتل بيرزيت تروي لـ"وطن" تفاصيل اعتقال الطلبة وتبيّن مطالبها

11.01.2022 01:02 AM

وطن: بيّنت الكتل الطلابيّة في جامعة بيرزيت، عقب بيان صحفي، مساء الثلاثاء، تفاصيل اعتقال قوّات الاحتلال لعدد من طلبة الجامعة، ومؤكدّة على بعض المطالب من إدارة الجامعة.

وروى منسق كتلة اتحاد الطلبة التقدمية وأحد المعتقلين المحرّرين، عبد الحافظ شرباتي، لوطن قصّة ما حصل قائلًا: "تفاجأنا بصوت إطلاق نار وانتشار لقوّات الاحتلال والقوّات الخاصّة، ونحن في طريقنا إلى اجتماع مع نقابة العاملين في الجامعة، حاولت الفرار، ولكن الجنود لاحقوني وهدّدوني بإطلاق النار عليّ فتوقّفت، فعصبوا عيناي وقيّدوا يداي، ووضعوني في مركبة، ثم نقلونا للتحقيق إلى سجن عوفر".

وأضاف "بعد التحقيق تواصل معنا ضابط المخابرات المسؤول عن الجامعة، ووجّه إلينا بعض التهديدات حول أمور الجامعة، بعدها أطلقوا سراحنا، باستثناء الزميل إسماعيل البرغوثي الذي علمت أنّه مصاب وموجود في المستشفى، أمّا محمّد الخطيب وقسّام نخلة فهما معتقلان ويحقّق الاحتلال معهما.

وقال منسّق كتلة الوحدة الطلّابية وليد حرازنة، لوطن "تفاجأنا بمركبة سوداء اللون نزل منها مستعربون، تليها مركبة لقوّات الاحتلال بزيّهم الرسمي، أطلقوا النار على الطالب إسماعيل البرغوثي فأصيب بجروح، ولم نكن على علم بحالته إلّا بعد الإفراج عنّا، قيدّوا أيدينا وعصبوا أعيننا، واقتادونا إلى أماكن لم نعرفها حتى اللحظة".

وبيّن أنّ ضابط المخابرات حقّق مع الطلبة من خلال اتصال هاتفي، ووجّهوا لهم أسئلة عن طبيعة عملهم في المكان، وطبيعة علاقتهم بالكتلة الإسلامية، وأنّ أنشطتها محظورة.

وقال منسّق الكتلة الإسلامية في الجامعة، عمر خليل عامر، إنّ الكتل الطلّابية تطالب مجلس أمناء جامعة بيرزيت بإقالة مجلس عميد شؤون الطلبة والمتحدث الرسمي باسم الجامعة، والإدارة بالتعهد بعدم المساس بأنشطة الحركات الطلابية وتقديم التسهيلات لها.

وستخوض الكتل الطلّابية اعتصامًا داخل جامعة بيرزيت حتّى تحقيق كافّة المطالب، وفقًا لما ذكر سكرتير اللجنة التحضيرية لكتلة اتحاد الطلبة طارق البرغوثي، الذي بيّن أنّ غدًا سيشهد وقفة أمام المدخل الشرقي للجامعة، ثم التوجه بمسيرة باتجاه المدخل الشمالي لمدينة البيرة، باتجاه مستوطنة "بيت إيل" المقامة على أراضيها.

وأضاف البرغوثي "لا أعتقد أنّ حل لجنة نظام لطلاب عمل وطني يتطلّب مشهد الدم الذي رأيناه على الأرض لزميلنا إسماعيل البرغوثي".

وقال منسّق الشبيبة الطلّابية ليث لدادوة، لوطن، "نحمّل المسؤولية كاملة لإدارة جامعة بيرزيت، وكان الأجدر بها احتواء المشكلة وعدم فتح باب نقاش في مسألة حسّاسة تعرّض حياة وحريّة أبناءها وطلبتها للخطر والاعتقال، ومطالبنا ميثاق شرف من جامعة بيرزيت بعدم المساس بأي عمل وطني أو إطار طلّابي".

وكان متحدثو الأطر الطلابية في جامعة بيرزيت، قد حمّلوا في مؤتمر لهم مساء اليوم من أمام مدخل الجامعة الشرقي، الاحتلال مسؤولية سلامة الطلبة المعتقلين ظهر اليوم من داخل باحات الجامعة، داعين المؤسسات الحقوقية بالكشف عن مصير الطالبين غسان نخلة وعضو اللجنة التحضيرية للقطب الطلابي، محمد الخطيب، وما تعرضوا له من اعتداء أثناء اختطافهم من قبل قوات خاصة من داخل الجامعة"، كما حملوا خلال كلمتهم "إدارة الجامعة ما حدث للطلبة المعتقلين في ظلّ تعنتها بتحقيق مطالب الحركة الطلابية وملاحقة أنشطتهم الوطنية".

يذكر أن قوات خاصة من المستعربين اقتحمت باحات جامعة بيرزيت اليوم واعتقلت 5 من طلبة الجامعة منهم ممثلي عن الأطر الطلابية، تعرض خلالها ممثل الكتلة الإسلامية، إسماعيل البرغوثي، للاعتداء العنيف.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير