خبير بشؤون الاستيطان لـ"وطن": "الاحتلال يخنق بيت صفافا بمستوطنة ضمن سعيه لفصل القدس عن الضفة

07.12.2021 12:46 PM

وطن للانباء- قال الخبير في شؤون الاستيطان، عبد الهادي حنتش، لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي يبث عبر شبكة وطن، إن "المخطط الذي يتعلق ببناء مستوطنة جديدة على أراضي قرية بيت صفافا، جنوب شرق القدس، ستمتد على مساحة 38 دونما، ويدعي الاحتلال أنها أراضي فارغة، وبالأحرى هو لا يسمح لملّاكها باستغلالها، حيث انه ووفق معلومات متوفرة لديّ فان هذه الأراضي لها أوراق طابو"".

ومن شأن هذه المستوطنة "خنق القرية ومنع التمدد الأفقي السكاني فيها، حيث تسعى سلطات الاحتلال إلى محاصرتها، خاصة وانها شقتّ شارعاً يربط شارع الخليل- القدس الرئيسي بهذه المنطقة، وهذه المستعمرة (جفعات شاكيد) ستجاور مستعمرة تسمى جفعات اماتوش".

وأشار  الى أن هدف الاحتلال الأكبر هو "فصل القدس عن الضفة بهذه المستوطنات وفرض وقائع جديدة على الأرض وإضفاء الشرعية على القدس وجعلها عاصمة يهودية، والضغط على فلسطيني المنطقة لمغادرتها وإحلال المستوطنين بدلاً عنهم".

وأوضح حنتش أن الـ "طابو" الخاص بهذه الدونمات، سواء شهادات تسجيل عثمانية أو زمن حكومة فلسطين يمكن أن تدحض اداعاءات الاحتلال بإضفاء الصفة الشخصية للمواطن الفلسطيني بأنها أملاك خاصة.

ونوه إلى أن "الاحتلال يصادر الأراضي بموجب الأمر العسكري (59) الذي يقول بأن هذه الأراضي هي أملاك دولة، إلاّ أن البند (ج 2) من نفس الأمر، يقول بأن الأرض تبقى أملاك دولة ما لم يثبت عكس ذلك، والعكس يعني وجود شهادة تسجيل عثمانية أو شهادة تدحض الادعاء الإسرائيلي، وبالتالي يجب اللجوء إليها لإيجاد حلّ لهذه الأرض قبل مصادرتها والبناء عليها".

يذكر أن حكومة الاحتلال قد أعلنت عن مخطط جديد لبناء مستوطنة على أراضي قرية بيت صفافا، جنوب شرق القدس، وقد كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية هذا المخطط الذي يشمل بناء 470 وحدة استيطانية جديدة وتمتد على مساحة 38 دونماً، وستكون مجاورة لبيوت الفلسطينيين في بيت صفافا المحاصرة بالمستوطنات.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير