الأسير الفسفوس حرٌ بعد 131 يوما من الإضراب

الأسير المحرر كايد الفسفوس لوطن: عزيمة الأسرى قوية ولا خيار أمامهم سوى النصر

05.12.2021 07:54 PM

وطن: قال الأسير المحرر كايد الفسفوس، لوطن، إنه مر بظروف صعبة اثناء فترة إضرابه عن الطعام، والتي استمرت 131 يوماً، حيث تعرض أثناء إضرابه والأسرى الأخرين المضربين الى التنكيل والضرب، من قبل الاحتلال. مؤكدا أن لا خيار أمام الأسرى سوى النصر.

وبين أن الاحتلال، قام بالعديد من الإجراءات التنكيلية بحقه وبحق الأسرى، تمثلت بالتفتيش الليلي المتكرر، وتعمده نقل الأسرى من سجن الى آخر بهدف كسر عزيمتهم؛ داعيا كافة الأسرى المضربين إلى التمسك بحقوقهم والصمود حتى نيل حريتهم.

من جانبه، وصف الأسير المحرر جيفارا نمورة، لوطن، الإضراب عن الطعام بأنه عملية "موت".

ودعا كافة المؤسسات الدولية والحقوقية، إلى التدخل العاجل من أجل إنهاء ملف الاعتقال الإداري، الذي ينتهجه الاحتلال بحق الفلسطينيين والذي يعتبر مخالفا لكافة الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.

وأوضح انه لا خيار للفلسطيني إلا خوض الإضراب عن الطعام، لمواجهة الاعتقال الإداري، وهذا ما أثبته الأسرى دائما في الانتصار على السجان الإسرائيلي بأمعائه الخاوية، من أجل نيل حريته، أمام الغطرسة الإسرائيلية بحق الأسرى.

في ذات السياق، أشار ماهر النمورة، قريب الأسير الفسفوس في حديثه لوطن، إلى أن كايد لم يتلقى أي مدعمات أو علاج خلال إضرابه، بسبب عدم ثقته بالاحتلال، لافتا إلى أن الأسير الفسفوس، يعاني من أوضاع صحية صعبة بعد إنهاء إضرابه عن الطعام، وبحاجة الى فترة طويلة من العلاج والمتابعة الطبية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير