في ثاني حلقات "مناظرات انتخابية.. هيئات محلية"

"وطن" و"معا" تحاوران القوائم المتنافسة في انتخابات "برقين" في جنين

05.12.2021 03:51 PM

وطن: حطت ثاني حلقات "مناظرات انتخابية.. هيئات محلية"، رحالها في بلدة برقين في جنين، حيث تتنافس ست كتل للوصول إلى مقاعد المجلس البلدي، تشابهت برامجها الانتخابية، من حيث تعزيز الشفافية والنزاهة، وتطوير وتوسيع خدمات البلدية ومرافقها، وتطوير الخدمات الصحية والمياه والكهرباء والنفايات، وإنشاء مشاريع استثمارية.
وحاورت شبكة وطن الاعلامية، وشبكة معا الاعلامية، ممثلي القوائم المتنافسة، وهي "نعم برقين"، و"برقين للتغيير"، و"برقين المستقبل"، و"شهداء برقين"، و"برقين للجميع"، و"قادرات" النسوية، الذين اشادوا بالمناظرة، التي عززت برأيهم من الوضوح ومنحت كل فريق فرصة متساوية لطرح وجهة نظره من مختلف القضايا.

وقال عصام مساد ممثل قائمة "برقين للجميع" إن المناظرة اتاحت مساحة خاصة لكل مرشح ليقدم ما لديه من رؤية ويتحدث عن البرنامج الانتخابي الخاص بقائمته.

وتابع لوطن "هذا ينمي الديمقراطية وينقل الثقافة الانتخابية لمرحلة جديدة"، مطالبا بمنح المتجدثين وقتا أطول نظرا لأهمية المحاور التي يتطرقون إليها.

وأشار إلى أن قائمته لم تنشر صورا لا للذكور ولا للإناث، مؤكدا أن المرأة التي تريد اصلاح مشاكل البلدة يجب ألا تخجل من وضع صورتها.

من جهتها، قالت سبأ خلوف ممثلة قائمة "قادرات" النسوية إن المناظرة طرحت قضايا محورية، وأسئلة هامة تدور في أذهان المقترعين، 

واشارت في حديثها لوطن إلى أن الجمهور كان متعطشا لأن يستمع إلى من يسعون لتمثيله وخدمته في المجلس البلدية، وتابعت أن قائمتها لم تضع أي صورة للمرشحات ضمن الدعاية الانتخابية لأنها خصصت 80% من أموال الدعاية لدعم المدارس والاسر المتعففة.

بدوره، أكد فاعور صبح ممثل قائمة "برقين للتغيير" في حديثه لوطن أن غاية كل القوائم هي خدمة بلدتهم برقين، وأن التنافس الايجابي هو المطلوةب بعيدا عن أي اساءة، وقد تمت ترجمة هذا في المناظرة، حيث أبدى المتحدثون مسؤولية عالية وتنافس اخلاقي يُشهد له.

وحول عدم وضع قائمته صورة المرشحات ضمن الدعاية الانتخابية، قال إن ذلك يعود للمفاهيم والعادات والتقاليد في المجتمع، مؤكدا قناعته بضرورة وجود المرأة في كل المؤسسات.

كما أن هشام عتيق ممثل قائمة "شهداء برقين" أشاد في حديثه لوطن بالروح الأخوية التي جمعت المرشحين في المناظرة، حيث أبدى كل واحد منهم حرصا كبيرا لانجاح العملية الديمقراطية.

أما بخصوص وضع صورة شمعة بدلا من صورة المرشحة، فقال بأن ذلك جاء كصورة تعبيرية عن عطاء للمرأة، كونها تحرق ذاتها لتنير منزلها، مشيرا إلى أنه سيدعمون قائمة "قادرات" النسوية في حال فازت.

ومن جهته، أكد عبد الله جرار ممثل قائمة "برقين المستقبل" لوطن أن اللقاء الذي جمع ممثلي القوائم أكد حرص الجميع على خدمة برقين، وتقديم أفضل ما يمكن للنهوض بواقعها.

وقال لوطن إن المطلوب دوما الشفافية والوضوح وإشراك المواطنين في قرارات المجلس البلدي. 

وحول غياب صور المرشحات من الدعاية الانتخابية لبعض القوائم، قال إن قائمته وضعت جميع الصور في الدعاية الانتخابية، لأن المرأة لا تختزل بصورة، بل هي جزء رئيسي في المجتمع.

وبدوره، شدد ممثل قائمة "نعم برقين" نور الدين خلف، في حديثه لوطن على ان الوضوح والصراحة كان عنوان المناظرة، حيث غابت المجاملات بين المتحدثين، وظهر حرص الجميع على التنافس الشريف وخدمة بلدتهم بالشكل اللائق.  

أما بخصوص وضع وردة بدل صورة المرشحات في الدعاية الانتخابية، فقال إنهم قاموا بذلك نزولا عند رغبة المرشحات ومراعاة للعادات والتقاليد في البلدة، مؤكدا أنهم سيكونوا داعمين للمجلس في حال فازت القائمة النسوية او غيرها.

موقف الجمهور

الجمهور الذين تابع المناظرة بكل تفاصيلها، استمع بتركيز شديد لما طرحه المرشحون، خلال المناظرة التي عرفت القوائم على بعضها وعلى الجمهور. كما أنها كشفت إمكانيات وقدرات المرشحين، والوعودات التي يحملونها لبلدتهم.

وقالت سوامر عباس من برقين: "نحن أبناء بلدة واحدة، ولكن الانشغال ابلانتخابات حال دون أن نجلس معا، فجاءت المناظرة وحققت لنا هذا الأمر".
وقال إبراهيم حماد إن المناظرة كشفت امكانيات وقدرات القوائم، بدورها أكدت نجية غانم أن المناظرة لها تأثير على قرارات الناخبين.

لكن جزءا من المستمعين والمتابعين للمناظرة، لفتت أنظارهم تصريحات المرشحين وممثلي القوائم، خاصة التبريرات التي ساقها البعض فيما يخص وضع صورة وردة أو شمعة مكان صورة المرشحة.

وبهذا الخصوص قالت وفاء زكارنة إن المرأة اليوم قادرة على أن تعبر عن نفسها وبقوة، ولا يمكن اختزالها بصورة وردة أو شمعة.

بالمحصلة، وفرت المناظرة الثانية في برقين مساحة واسعة وغنية للمرشحين والقوائم لعرض رؤاهم والخطط التي سيعملون على تنفيذها حال الوصول إلى مقاعد المجلس البلدي، كما أنها اتاحت نافذة أمام الناخبين للاطلاع على برامج المرشحين، ما سيسهم دون أدنى شك في تشكيل رأي تجاهها، ما سينعكس على صندوق الانتخاب

لمتابعة المناظرة كاملة ، اضغط هنا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير