تحت عنوان "التحول الرقمي" .... أسبوع فلسطين التكنولوجي "إكسبوتك 2021" قريبًا في رام الله وغزة

عمار العكر لوطن: مجموعة الاتصالات تناقش مع الشركاء بناء اقتصاد رقمي حتى تكون فلسطين جزءًا من الطفرة التكنولوجية التي يشهدها العالم.

01.12.2021 06:52 PM

عمار العكر: تجربة فلسطين من خلال جائحة كورونا أثبتت الحاجة إلى الاعتماد على تقنيات اتصال حديثة وبنية تحتية قوية

وطن: أسبوع فلسطين التكنولوجي السابع عشر "إكسبوتك" سيتم إطلاقه قريبًا في الضفة الغربية وقطاع غزة، إذ أعلنت مجموعة الاتصالات الفلسطينية واتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية "بيتا" ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عنه في مؤتمر صحفي، اليوم في مبنى الإدارة العامة لجوال، برعاية من مجموعة الاتصالات.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، عمار العكر، لوطن إنّ مجموعة الاتصالات الفلسطينية منذ سنوات طويلة الراعي الرئيس لأسبوع تكنولوجيا المعلومات، إذ تناقش مع الشركاء والمهتمين ببناء اقتصاد رقمي، السبل الأفضل حتى تكون فلسطين جزءًا من الطفرة التكنولوجية التي يشهدها العالم.

وأضاف العكر، أن تجربة فلسطين من خلال جائحة كورونا أثبتت الحاجة إلى الاعتماد على تقنيات حديثة وبنية تحتية قوية، لتستطيع البشرية الاعتماد عليها لاستمرار الحياة بمظاهرها، من التعليم عن بعد، والعمل من المنزل، ووسائل الخدمة الصحية وغير ذلك لبناء مستقبل رقمي متقدم.

وتلعب مجموعة الاتصالات الفلسطينية دورًا رئيسًا في رعاية "إكسبوتك"، إلى جانب دور اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية "بيتا"، والعديد من الشركاء المهتمين ببناء مستقبل رقمي مواكبًا للعالم، خصوصًا في ظلّ ما فرضته جائحة كورونا من وقائع جديدة.

وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، د. أسحق سدر، لوطن، تعودنا خلال 17 عامًا التي مضت، أن بيتا والجهات المختلفة تنظم معارض ومؤتمرات حول آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا؛ والنسخة الماضية، كانت تتعلق بالعملة الرقمية، وهذه المرة له علاقة بالتحول الرقمي، إذ أصدرت الحكومة الفلسطينية السياسة الوطنية للتحول الرقمي.

وأضاف سدر أنّ هناك العديد من الأنشطة والتدخلات التي قامت به العديد من الوزارات في سبيل التحول الرقمي، لمواكبة ما يجري في العالم من رقمنة الخدمات والمعلومات، والاستخدام الأكثر للبيانات، "حتى نستطيع التقييم والتخطيط".

ودعا إلى حضور الأسبوع قائلًا "نحن نعول عليه كثيرًا، وندعو إلى حضوره دائما، لأنه يجعل الشباب أكثر اطلاعًا بآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا".

وبيّن أنّ الحدث يترافق مع أنشطة دولية من خلال الاتحاد الدولي للاتصالات واليونسكو، وأسبوع الشمول الرقمي، "ونعتبر هذا الأسبوع أحد تدخلات دولة فلسطين في أسبوع الشمول الرقمي".

ويعرض أسبوع فلسطين التكنولوجي السابع عشر، الذي ينطلق في الخامس عشر من الشهر الجاري، آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا، ويأتي تحت شعار التحول الرقمي الذي تتجه إليه الحكومة الفلسطينية، إلى جانب العديد من الأنشطة والتدخلات التي تحقّق ذلك.

وقال رئيس اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية "بيتا" تامر  برانسي إنّ الاتحاد يعمل على تعزيز الهوية التكنولوجية الفلسطينية والترويج لها عبر بناء جسر لتشبيك الشركات والرياديين الفلسطينيين مع رجال أعمال ومستثمرين ومؤسسات وشركات إقليمية وعالمية من أجل أن يصل الصوت الفلسطيني الى كافة المحافل الدولية ويكون هذا القطاع نافذة لإحياء شراكات عالمية، مؤكدًا أن "بيتا" ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يملكان رؤيا واحدة لها دور كبير في سن وتسهيل القوانين والأنظمة القادرة على ضمان تحقيق تلك الأهداف وتعزيز انتشار القطاع في كافة المجالات.

وأوضح برانسي أن تأثر فلسطين بجائحة كورونا كغيرها من دول العالم، ترك آثارًا اقتصادية واجتماعية عميقة وغير مسبوقة، وخلّف تحديات فاقمت الوضع الحالي صعوبةً وتعقيدًا، ليبرز دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كأحد المحاور المهمة لمساعي الحفاظ على الصحة العامة ومواصلة العمل على تحقيق الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي في فلسطين، لذا زادت نسبة الوعي حول أهمية التحوّل الرقمي بالنسبة لقطاع الأعمال والجهات الحكومية، وبرزت الحاجة الى وسائل جديدة من أجل مواجهة تداعيات الجائحة.

ويأتي تنظيم "إكسبوتك 2021" بعد غياب دام نحو عامين بسبب القيود التي فرضتها جائحة "كورونا" والتداعيات التي رافقت الجائحة، حيث لم يتمكن الاتحاد من تنظيم الأسبوع العام الماضي، بعد نسخة ناجحة شهدها العام 2019.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير