الصحفي الاقتصادي محمد خبيصة لوطن: قيمة الشيكات المرتجعة هذا العام تراجعت نحو 30% عن العام الماضي

28.11.2021 01:09 PM

وطن: أظهرت بيانات " سلطة النقد الفلسطينية " أن قيمة الشيكات المقدمة للتقاص خلال تشرين أول الماضي ارتفعت بنسبة 6 بالمئة لتصل إلى حوالي 1.165 مليار دولار مقارنة بالشهر السابق، وان المرتجع من هذه الشيكان انخفض بنسبة 2.6 بالمئة.

وقال الصحفي الاقتصادي محمد خبيصة  "إن قيمة الشيكات المرتجعة بلغت 88.35 مليون دولار، وهي فقط للشيكات التي دخلت غرفة المقاصة، موضحا ان هناك 3 أنواع من الشيكات وهي: الشيكات التي تدخل مباشرة على موظف فرع البنك، والشيكات التي تدخل على غرفة المقاصة، والشيكات مع الاحتلال.

وأوضح خبيصة ان "جميع الشيكات التي كانت في شهر أكتوبر 2020، بلغت 111مليون دولار، وبلغت نسبة الشيكات في أول عشرة أشهر من العام الجاري مليار و 261 مليون دولار، وبالتالي فمقارنة قيمة الشيكات خلال الشهور العشرة الاولى من العام الماضي فقد حدث تراجع بنسبة 30% مقارنة بما كانت عليه.

وعزا سبب هذا التراجع الى ان العام 2020 شهد ذروة انتشار وباء كورونا وما رافقه من انكماش في الاقتصاد الفلسطيني

وأضاف خبيصة " لا يمكن مقارنة عام 2021 مع عام 2020 لأنها كانت أزمة كورونا، ولكن يمكن مقارنة عام 2021 مع عام 2019 بالشيكات المرتجعة، وهناك كانت نسبة الشيكات المعادة إلى الشيكات المقدمة للصرف بلغت نسبتها هذا العام 7.5 %، وبلغت نسبة الافراد الذين قدموا من أجل الحصول على شيكات ما يفوق 17 مليار دولار، وبالتالي فالتعامل بالشيكات يعتبر ثاني أكبر وسيلة دفع بعد الكاش في فلسطين."

وأشار خبيصة الى أن "هناك تشوه في المالية العامة في فلسطين، من ناحية الرواتب واشباه الرواتب شهرياً، فبلغت نسبتها من إجمالي نفقات الحكومة 72%، وبالتالي 28% المتبقي من إجمالي الإنفاق، وهذا ما جعل الحكومة في ازمه مالية، ومن المتوقع أن تواجه الحكومة الفلسطينية أزمة اقتصادية أكبر في عشر سنوات القادمة بسبب فاتورة رواتب المتقاعدين."

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير