" مطار القدس ..... بوابة الفلسطينيين الى العالم "

27.11.2021 05:20 PM

وطن للانباء : على مدار اكثر من شهر نظمت مؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحريّة في القدس بالتعاون مع معهد أولبرايت للبحوث الأثرية  معرض "بوابة العالم، مطار القدس (قلنديا) بين الأعوام ١٩٤٨ و ١٩٦٧".

المعرض مُكَرَّس للعصر الذهبي لمطار القدس ويلقي الضوء على دوره المحوري في الحياة الاقتصادية والاجتماعية للقدس إبان الفترة الأردنية. صور تاريخية ومعاصرة جنباَ إلى جنب، "آنذاك" مقابل "الآن"، والتي تضم صورًا مأخوذة من مصادر مختلفة - بما في ذلك أرشيف عائلة الدكتور محمد القطب وصور مأخوذة على يد المصوّر آريك شراغا- وتكشف عن تاريخ المكان وتفاصيله المادية ومكانته المهمة في حياة المدينة آنذاك.

وأكد مدير مكتب القدس، مؤسسة فريدريش ناومان من اجل الحرية يوليوس فون فريتاغ لورينجهوفن لوطن لوطن ان مؤسسته تؤمن أن التاريخ مهم جداً لفهم مدينة القدس وبدون التاريخ في ستينيات القرن الماضي لا يمكن لنا فهم القدس اليوم ، مؤكدا انهم ومن خلال المعرض استطاعوا ان يعيدوا جزءاً من التاريخ الى الحياة.

وأكد الى ان مبادرة فريدريش ناومان بإقامة هذا المعرض جاءت بمساعدة وجهود كافة الشركاء ونحن سعداء لأن عائلات  فلسطينية أعطت وفتحت أرشيفها العائلي من خلال استعراض هذه الصور . 

وفي ذات السياق أكدت منسقة المشاريع بقسم فلسطين في مؤسسة فريدريش ناومان من اجل الحرية - القدس رنا العمد انه وبمبادرة من مؤسسة فريدريش ناومان وبهدف تكثيف العمل والنشاط في القدس قررنا وبالتعاون مع معهد اولبرايت للبحوث الاثرية ان يتم تنظيم هذا المعرض تحت شعار " بوابة العالم ... مطار القدس " .

وتقول العمد لوطن انه وبالعودة الى التاريخ في عام 1925 البريطانيون انشأوا مهبطاً عسكرياً صغيرا للطيران شمال القدس في منطقة قلنديا ، ومنذ العام 1948 لغاية 1967 بات هذا المهبط تحت السيطرة الأردنية وفي هذه الفترة تم تطويره تدريجيا وتحويله لمطار مدني وبات مطاراً مهما وله دور محوري بالحياة الاقتصادية والاجتماعية في المدينة بخاصة على صعيد السياحة ، وكان معظم شركات الطيران في العالم لها مكاتب في القدس وبخاصة في شارعي صلاح الدين والزهراء .

كما أكدت العمد انه من المهم بالنسبة لمؤسسة فريدريش ناومان تنظيم هذا المعرض في اطار تكثيف عملنا في القدس وأيضا من المهم ان يعلم الناس تاريخ هذا المطار الذي كان يتمتع بفترة ذهبية في الماضي ، مشيرة في الوقت ذاته ان المعرض مفتوح لاكثر من شهر حيث فُتحت أبوابه في التاسع والعشرين من تشرين الأول الماضي وسيستمر حتى السادس من كانون الأول القادم .

المعرض الذي أقيم بالتعاون مع مع معهد أولبرايت للبحوث الأثرية في مدينة القدس يلقي الضوء على دور المطار المحوري في الحياة الاقتصادية والاجتماعية للقدس إبان الفترة الأردنية.

فهنا صورٌ تاريخية ومعاصرة جنباَ إلى جنب والتي تضم صورًا مأخوذة من مصادر مختلفة - بما في ذلك أرشيف عائلة الدكتور محمد القطب وصور مأخوذة على يد المصوّر آريك شراغا- وتكشف عن تاريخ المكان وتفاصيله المادية ومكانته المهمة في حياة المدينة آنذاك

من جانبه ابدى أرين غرينر معهد أولبرايت للبحوث الأثرية سعادته باحتضان المعهد لهذا المعرض ، قائلا لوطن : " " نحن كأقدم  معهد أجنبي مهتم  بالآثار هنا في القدس وهذا المبنى الذي نتواجد فيه تأسس في ذات العام الذي تأسس فيه مطار القدس عام الفٍ وتسعمئة وخمسة وعشرين ،ونحن سعداء جداً باستضافة هذا المعرض في هذا الشهر بالشراكة مع مؤسسة فريديش ناومان ".

اما صاحب الصور المعروضة في المعرض د. محمد قطب فقد تحدث لوطن بكثير من الحسرةِ والالم عن ذكريات العائلة المرتبطة بمطار القدس او ما يعرف اليوم بمطار " قلنديا "

د. قطب روي قال لوطن ان المطار تمتع بعصر ذهبي ما بين الفترة الممتدة بين أعوام 1948 وحتى 1967 حيث كان المطار يضج بالحياة المفعمة بالأمل ، رحلات طائرات قادمة من روما وأخرى من باريس وغيرها من دمشق والرباط .

بدوره تحدث المؤرخ والباحث د. الداد برين والذي نشر دراسة له حول تاريخ القدس ، قائلا لوطن : " العام الماضي بدأت في عمل بحثي عن مطار القدس خلال الحكم الأردني وكان هناك الكثير من المعلومات المنشورة حوله ولكن احتجت لجهدٍ كبيرٍ لتجميعها ووضعها في رواية كاملة وشاملة حول المطار وخطوط الطيران التي تم استخدامها  وما هي أكثر الوجهات التي تم الذهاب اليها من خلال المطار مثل الأشخاص المهمين والمشاهير ورؤساء الدول ، وتمت كتابة بحثي حول مطار القدس  خلال أشهر من العمل  ، وكان بالنسبة لي من المهم تنظيم هذا المعرض للتعرف عن قرب على تاريخ مطار القدس ".

ويأتي عرض هذه الصور التاريخية في وقت تحاول فيه " إسرائيل " بشتى الوسائل طمس أي معلم من معالم المطار الذي مثل في مرحلة ما بوابة الفلسطينيين الى العالم ، فمؤخرا صادقت بلدية الاحتلال في القدس على إقامة مخطط استيطاني على مدرج المطار ما يعني برأي الكثيرين طي صفحة المطار الى الابد وقتل أي حلم للفلسطينيين بإقامة مطار دولي لدولتهم المنشودة .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير