رام الله: اعتصام تضامني مع الاسرى ودعواتٌ لوضع حدٍ لمعاناتهم خلف القضبان

24.11.2021 05:41 PM

وطن: نظمت القوى الوطنية الإسلامية، اليوم الأربعاء، وقفة في مدينة رام الله، تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، واحتجاجًا على سياسة التنكيل التي تنتهجها قوات الاحتلال الإسرائيلية بحق الأسرى.

وقال منسق القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، عصام بكر، لوطن، إن هذه الوقفة تأتي بعد انتصار الأسيرين الفسفوس والهريمي في معركة الامعاء الخاوية رفضاً لساسية الاعتقال الإداري، ولكن هناك أسيرين ضحايا استمرار الاوامر العسكرية للاحتلال، فما زال هناك سياسية الاهمال الطبي لأسرانا ضحايا الموت البطيء.

واضاف بكر أن هذه الفعالية اليوم تأتي تأكيداً على الرفض الشعبي لسياسية الاحتلال ضد الأسرى، وعمليات قمعها المتواصلة بحق أسرانا.

وذكر عضو التجمع الوطني الديمقراطي عمر عساف، لوطن، أن وقفة اليوم ليست معزولة عن الوقفات الشعبية الأهلية والوطنية التي تنظمها الجماهير الفلسطينية تضامناً مع الأسرى في سجون الاحتلال وخاصة المضربين منهم والذين يتعرضون للموت كل يوم.

وفي ذات السياق، قال الأسير المحرر سعيد نخلة، لوطن، إن الأسير داخل سجون الاحتلال لايستطيع التحدث للإعلام والعالم، لذلك علينا أن نحمل رسالتهم إلى العالم وإلى المؤسسات الحقوقية، وعلى السلطة الوطنية الفلسطينية التحرك للحد من معاناتهم.

وقال والد الأسير لؤي الأشقر، لوطن، إن لؤي يقبع الان في مشفى الرملة وهو يعاني من وضع صحي حرج ويعاني من أوجاع في مفاصله، ونزول كبير في الوزن، ومع ذلك عزيمته عالية ونحن كعائلة كذلك، فليس هناك خيار إما النصر أو الحرية أو الشهادة.

وأضاف الأشقر نطالب المؤسسات الحقوقية والدولية والسلطة الفلسطينية التحرك العاجل للحد من معاناة لؤي وباقي الأسرى، قبل فوات الأوان.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير