منذ 22 عام وهند بلا هوية

حملة لم الشمل حقي لوطن: إذا لم تحل قضية لم الشمل سنعود للتظاهر مجددا

24.11.2021 12:58 PM

وطن:آلاف هي القصص التي تتشابه والتي تعود إلى فلسطينيين أو عرب متزوجين من فلسطينيين يسكنون في الضفة الغربية، وقد شارك عشرات من أصحاب تلك القصص في وقفة أمام هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية في مدينة البيرة، بعد مرور شهر على الدفعة المعلنة.   

 

وقالت الناشطة في حملة لم الشمل حقي هند المصري، لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري، " نحن من شهر يناير وإلى غاية الآن وهناك اعتصامات أسبوعية، وبناء على ذلك تم تحريك الملف" وكانت الدفعة الأولى من لم الشمل التي اعلنت عنها هيئة الشؤون المدنية آب الماضي شملت 700 شخص (من الأزواج)، أما الباقي فكانت تحت بند تغيير عنوانهم بالبطاقة "أي بمعنى الانتقال من غزة إلى الضفة"، وكذلك الأطفال الذين ولدوا في الضفة وهم من الأردن ووصلوا لعمر 16 عام وهم بلا هوية."

 

وأضافت المصري" إن الأشخاص الموجودين في حراك لم الشمل عددهم يفوق 10 الاف شخص لم يحصلوا على لم شمل، واغلبهم من الأزواج، و وبالتالي فهؤلاء الأشخاص لا يستطيعون التنقل والخروج من مدنهم بسبب عدم امتلاكهم للهويات، وهم من يحملون جنسيات مختلفة من سوريا والمغرب وتونس والأردن" ، وأنا لم أحصل على لم الشمل منذ 1999 ، حيث انني تزوجت في هذا العام وحضرت من الاردن ومنذ ذلك الحين وانا اناضل للحصول على هوية.


وأكدت المصري " أنه تم التواصل مع الوزارة من أجل تقديم لم الشمل للذين لم يحصلوا على هويات بالدفعات الأولى، ونحن الآن ننتظر من أجل صدور دفعات جديدة من لم الشمل للأشخاص الذين لم يحصلوا على هويات من قبل الجانب الإسرائيلي "

وأشارت انه إذا لم يتم التوصل إلى حل وصدور لم الشمل فاننا  "سنخرج باحتجاجات ومظاهرات من جديد."

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير