حكومة الاحتلال ستواصل زرع البؤر الاستيطانية على رؤوس الجبال بالضفة الغربية

المختص بالشؤون الإسرائيلية عماد أبو عواد لوطن: حكومة الاحتلال لا تُلقي بالاً للدعوات الدولية لوقف الاستيطان

28.10.2021 10:48 AM

وطن: أكد المختص في الشؤون الإسرائيلية عماد أبو عواد أن حكومات الاحتلال الإسرائيلي المتعاقبة تؤمن إيمانا راسخا بأهمية الاستيطان في الضفة الغربية، وهي تشرف على التوسع الاستيطاني وتدعمه وتموله، وتعطي المستوطنين امتيازات كثيرة حتى تشجعهم على الانتقال للسكن في مستوطنات الضفة.

وأوضح أن التوجه اليميني الاستيطاني هو السائد في كل الحكومات السابقة والحالية، سواء شكلها حزب الليكود أو العمل أو غيرها، وأن ما يسعى إليه رئيس أي حكومة إسرائيلية هو رضى المستوطنين.

وفي حديث لبرنامج "صباح الخير يا وطن"، الذي يقدمه سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، أكد أبو عواد أن حكومة الاحتلال لا تلقي بالاً للدعوات الدولية بما فيها الأمريكية والأوروبية لوقف الاستيطان، لذلك فإن المصادقة على المزيد من الوحدات الاستيطانية مستمر.   

وأشار إلى أن المطالب الدولية تنحصر بالمطالبة "بوقف تمدد الاستيطان وليس بوقف الاستيطان" أي أنهم يرفضون التمدد الأفقي للمستوطنات بمعنى رفض مصادرة أراض جديدة او شرعنة البؤر الصغيرة، لكن لا يوجد خلاف مع أمريكا على البناء في التجمعات الاستيطانية الكبرى، التي لا يمكن وقف البناء فيها، وهذا ما تفهمه إدارات الولايات المتحدة الأمريكية المختلفة.

ونوه إلى أن الاستيطان اليوم هو حل بالنسبة للحكومات فيما يتعلق بالأزمة الديمغرافية والاكتظاظ السكاني في الداخل المحتل، وفي ظل عدم قدرتهم على دفع المستوطنين للسكن في النقب، لذلك فإن البديل هي مستوطنات الضفة.

وعن تأثير المستوطنين في المشهد السياسي، أوضح أبو عواد أن حكومة "نفتالي بينيت" تحوز على تأييد 60 عضوا في الكنيست، وهناك جزء منهم من التيار اليميني الاستيطاني، الذي يضغط على الحكومة للتعجيل بإقرار المصادقات للبناء الاستيطاني، وهنا أمسك رئيس الحكومة بالعصا من المنتصف، فقد وافق على بناء المزيد من الوحدات في المستوطنات الكبيرة القائمة التي لا تعترض الولايات المتحدة عليها، وليس في البؤر الصغيرة التي تجد رفضا دوليا.

وأشار إلى أن دولة الاحتلال منقسمة اليوم إلى ثلاث أقسام: دولة "تل أبيب" الغربية، ودولة "الحريديم" ودولة المستوطنين، وفي حال بقيت الأوضاع على حالها، سيتواصل زرع البؤر على كل رؤوس الجبال بالضفة الغربية، وتشجيع المستوطنين على الانتقال من مدن الداخل المكتظة إلى مستوطنات الضفة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير