المحامي تيسير شعبان لوطن: رزمة قوانين عنصرية يسعى الاحتلال لإقرارها تستهدف الوجود الفلسطيني في الداخل المحتل

25.10.2021 10:37 AM

 رام الله - وطن: قال الناشط السياسي المحامي تيسير شعبان من مدينة اللد المحتلة، إن حكومات الاحتلال المتعاقبة تسعى جاهدة لمواصلة التضييق على الفلسطينيين في الداخل المحتل، من خلال سن المزيد من القوانين العنصرية، ومن ضمنها مشروع القانون الذي تقدم به عضو الكنيست عن حزب الليكود "إيلي كوهين"، أمس الأحد، أمام اللجنة الوزارية لشؤون التشريع ، يمنع أي شخص يعارض "تعريف إسرائيل كدولة يهودية" من الترشح للسلطات المحلية.

وفي حديث لبرنامج "صباح الخير يا وطن" الذي يقدمه الزميل سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، قال شعبان إن مشروع القانون بالأساس يستهدف الفلسطينيين في الداخل المحتل، وخاصةً النشطاء الذين يدعمون النضال ضد دولة الاحتلال وينكرون وجودها كدولة يهودية، وهو ما سيطبق على بلدات وقرى عربية موجودة قبل الاحتلال بآلاف السنين.

وتابع "ليس هذا القانون وحده، بل هناك رزمة قوانين عنصرية يسعى الاحتلال لإقرارها لتصبح نافذة تستهدف الوجود الفلسطيني في الداخل المحتل".
واستدرك شعبان "عن أي ديمقراطية يتحدثو؟. هي فقط لليهود. وبالمقابل هناك احتلال في مواجهة العرب. فما نتعرض له في الداخل المحتل لا يختلف نهائيا عما يتعرض له أبناء شعبنا الفلسطيني في غزة والضفة الغربية".

وأوضح أنه "لا يوجد أي دور حقيقي لمنظمات حقوق الانسان "الإسرائيلية" أو حتى اليسار الإسرائيلي، الذي يعد جزء من المنظومة الاحتلالية ككل، وكذلك فإن القضاء و محاكم الاحتلال تلعب دورا في التضييق علينا من خلال الأخذ بتلك القرارات والقوانين العنصرية."

ولفت شعبان ان سلطات الاحتلال تمارس تهويد واجتثاث للوجود الفلسطيني، وهناك ضوء أخضر لسلطات الاحتلال على مستوى المنطقة لتواصل عدوانها، وما يشجعها أكثر هي عمليات التطبيع الأخيرة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير