"بعد قيام مجهولين باطلاق النار على محولات الكهرباء في محطة الفحص المركزية"

بلدية الخليل لـوطن: خسائر إعطاب محولات الكهرباء بالمدينة بلغت عشرات ملايين الشواقل، وعلى الحكومة تحمل مسؤولياتها المالية والأمنية

20.10.2021 10:55 AM


 


وطن: قبل اربع أيام أطلق مسلحون النار على محولات الكهرباء التابعة لشركة كهرباء الخليل في منطقة الفحص المركزية، مما أدى لإعطابها جميعها، وانقطاع الكهرباء عن مناطق واسعة في المدينة خاصة المنطقة الصناعية، الأمر الذي تسبب بخسائر مادية كبيرة للبلدية وللمصانع.

وقال رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة، خلال برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، إن التيار عاد صباح اليوم الأربعاء، لكل المناطق التي عانت من انقطاع خلال الأيام الماضية، بعد تمكن البلدية من تشغيل محولين من أصل خمسة محولات تم إعطابها بإطلاق النار.

وأوضح أبو سنينة أنه قبل أيام تم استهداف المحولات بوابل من الرصاص من قبل مجموعة خارجة عن القانون والأعراف، مستخفة بالسلطة على بعد 150 متر من حاجز للسلطة، وتم اعطاب 5 محولات وخسارة 18 طناً من الزيت الخاص بالمحولات، مما أدى لتكبد خسائر نحو 5 ملايين شيقل للمحولات فقط. مشيرا إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي فيها استهداف المحولات، حيث تم إطلاق النار عليها وإعطابها سابقا من قبل مسلحين.

وأضاف أنه منذ لحظة إعطابها بدأنا العمل على إصلاحها لإعادة التيار بأسرع ما يمكن، حيث تمكنّا بعد 24 ساعة من إعادة الكهرباء بشكل جزئي بعد تشغيل محولين اثنين، وفي حال زادت الأحمال سنضطر الى الجدولة في القطع والوصل.

وقال إن "من استهدف المحولات هم خارجين عن القيم والقانون وعلى السلطة العمل بجدية للوصول اليهم وتقديمهم للمحاكمة".

وطالب الحكومة بتعويض بلدية الخليل عن خسائرها في إعطاب المحولات الكهربائية، لأن السلطة هي المسؤولة عن توفير الحماية لها.

وحول هوية الجناة، أضاف أبو سنينة "بلغونا أن أسمائهم معروفة، وننتظر تقديمهم للعدالة لأنهم أخبرونا في المرات السابقة ان أسمائهم معروفة ولم يتم عمل أي شيء". مضيفا: يجب أن نشعر أن وجود جدية في المتابعة والملاحقة.

وبيّن أن انقطاع الكهرباء لأربعة أيام، أدى لتوقف المصانع في الخليل، وتسبب ذلك بخسائر مادية تجاوزت عشرات ملايين الشواقل.

وطالب الحكومة بأن تتحمل مسؤوليتها المالية وتضغط بضرورة التواجد الأمني الرسمي في منطقة (H2) لضبطها. مؤكدا استعداد البلدية للشراكة التامة في ذلك لحماية مقدرات ومصالح شعبنا في المنطقة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير