بهدف تسليط الضوء على قضايا الاسرى

جامعة النجاح الوطنية ومركز دراسات الحرية للأسرى يطلقان "المجلة العلمية المحكمة لأسرى سجن جلبوع"

18.10.2021 04:19 PM

وطن : اطلقت جامعة النجاح الوطنية بالتعاون مع مركز دراسات الحرية للأسرى اليوم الأثنين "المجلة العلمية المحكمة لأسرى سجن جلبوع" وذلك بهدف تسليط الضوء على قضايا الاسرى المختلفة ان كانت سياسية او اجتماعية.

وقال أكد نائب رئيس جامعة النجاح للشؤون المجتمعية د. رائد الدبعي لوطن إن المجلة التي تم إطلاقها اليوم هي عمل بطولي من نوع اخر هو عمل تنموي عمل وطني لمجموعة من الأسرى خرجوا بمجلة محكمة " الحرية لدراسات الأسرى" بقيادة الأسير البطل ياسر أبو بكر المحكوم 4 مؤبدات و50 عاماً، والحاصل على درجتي دراسات " ماستر"، ويعمل في البحث العلمي، والجامعة تبدي استعدادها على تقديم الدعم لكل منتج علمي أو أدبي يخرج من سجون الاحتلال.

وأضاف الدبعي أن المجلة تحتوي على 10 أبحاث تتحدث عدة موضوعات منها  "الاضراب المفتوح لأسرى، التزام الاحتلال في اتفاقية جنيف الثالثة، والانتماء الوطني لأسرى سجن جلبوع، الانتماء التنظيمي لأسرى سجن جلبوع، وعن البحث العلمي للاسرى،أيضاص عن الاعلام الفلسطيني، والإعلام الأسرائيلي".
و كما ان اهمية المجلة انها تأتي من سجن جلبوع في ظل هذه الظروف الصعبة التي يعيشها اسرانا.

وبدوره قال رئيس هيئة شؤون الأسرى اللواء قدري أبو بكر لوطن إن هذه المجلة هي خطوة يستكمل انجازات الأسرى المستمرة حتى اليوم، من انجاز إلى أخر وهذا دليل على ان أسرانا هم مهتمون في العلم والعلوم مع كل محاولات الاحتلال لدفنهم وهم احياء، وأن الاعتقال لم يحد من عطائهم العلمي والأدبي وخصوصاُ في ظل هذه الفترة الحرجة في حياة الحركة الأسيرة.

ومن جهتها قالت نسيم شاهين شقيقة الأسير المقدسي حسام شاهين إن هذه مجلة حرية منتزعة تحمل رسالة أن الاحتلال لم يستطيع التغلب على الأسرى بدفنهم وهم احياء، عقب اعتقالهم فعطاء الأسرى العلمي والأدبي مستمر ويجب أن يكون هما  دعم بشكل اكبر  للادب والعلوم الصادرة عن الأسرى في سجون الاحتلال.

ويعيش الاسرى ظروفا صعبة بخاصة في الآونة الأخيرة بعد عملية " نفق الحرية " ، فالاحتلال وفقا للكثير من المؤسسات الحقوقية يستفرد بالاسرى من خلال سياسات القمع والتنكيل والإهمال الطبي الى جانب العزل ومنع الزيارات وغيرها من اشكال الممارسات العنصرية التي ينتهك فيها الاحتلال كافة الأعراف والمواثيق الدولية

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير