بمشاركة متطوعين محليين وأجانب

الإغاثة الزراعية تطلق حملة "احنا معكم " لحماية المزارعين من اعتداءات في موسم قطف الزيتون

17.10.2021 03:41 PM

وطن: بهدف دعم صمود المزارعين في وجه اعتداءات المستوطنين بخاصة مع انطلاق موسم قطف الزيتون والذي ينتظره الفلسطينيون بفارغ الصبر سنويا، تستمر فعاليات حملة "احنا معكم" والتي كانت اليوم في بلدتي "اسكاكا وياسوف" شرق سلفيت بتنظيم من جمعية الإغاثة الزراعية وبالتعاون مع شبكة المنظمات الاهلية الفلسطيني.

وقال منسق الإغاثة الزراعية في محافظة سلفيت بكر حماد لوطن، إن فعالية اليوم تأتي ضمن حملة "احنا معكم" التي تطلقها الإغاثة الزراعية منذ 13 عاماً، بالتعاون مع شبكة المنظمات الأهلية والمجالس القروية في بلدتي سكاكا وياسوف شرق محافظة سلفيت، ولجان الحماية المجتمعية لتعزيز صمود المزارعين امام التغول الاستيطاني.

وأضاف حماد "في قرية سكاكا البؤرة الاستيطانية تبعد خطوات قليلة عن أراضي المواطنين، لذلك أردنا ايصال رسالة أن المزارع الصامد في أرضه يستحق منا الوقوف بجانبه ونشد على يديه.

ومن جهته ذكر المنسق الإعلامي لشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية عصام بكر لوطن أن هذا النشاط اليوم بتنظيم من شبكة المنظمات الأهلية والإغاثة الزراعية ومجموعة من ممثلي مؤسسات دولية من ضمنها مؤسسة "أيدا" بهدف اسناد المزارع في محافظة سلفيت وبالتحديد بلدة سكاكا، البلدة التي تتعرض لسلسلة الاعتداءات ومنع المزارعين من الوصول لأراضيهم وقطف ثمار الزيتون.

وأضاف "أننا نؤكد وقوفنا بجانب المزارع الفلسطيني فعشرات من المتطوعين اجتمعوا هنا اليوم لمساندة المزارعين في المناطق المتاخمة لنقاط جيش الاحتلال".

ولم يكن اختيار "بلدتي اسكاكا وياسوف" محض الصدفة، فهذه البلدات تحيط بها المستوطنات من مختلف الجهات وهو الامر الذي يهدد حياة المزارعين وبخاصة في موسم قطاف ثمار الزيتون.

المزارعة لطفية حماد قالت لوطن، إنها قامت بزراعة الأرض قبل الاستيلاء عليها من قبل الاحتلال وإقامة المستوطنة، ودون الخوف من المستوطنين، لكن اليوم تخشى على نفسها من اعتداءات المستوطنين.

وأضاف المزارع مروان حماد لوطن، انهم "يتعرضون بشكل دائم لمضايقات من قبل المستوطنين، فشجرة الزيتون يغار منها المستوطنون لذلك يحاولون قلعها من كافة الأراضي الفلسطينية، من خلال مضايقاتهم لنا وتجريف الطرق وتخريب الأراضي، ومثل هذه الحملات تعزز من صمودنا كمزارعين في أراضين".

وجاءت أيضا حملة "احنا معطك" للتأكيد على روح التعاون، فالحملة من المقرر ان تشمل مناطق عديدة في الضفة الغربية بخاصة القريبة من جدار الفصل العنصري والمهمشة، وهي حملة انطلقت بمشاركة متطوعين أجانب.

ويتعرض الفلسطينيون بشكل يومي في المناطق الريفية لاعتداءات المستوطنين والتي تمارس بحماية من جيش الاحتلال، في وقت تتصاعد هذه الاعتداءات مع موسم الزيتون، ولا تقتصر الاعتداءات على المزارعين فقط بل تشمل أيضا اقتلاع الأشجار او حرقها او حتى سرقة ثمارها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير