استطلاع لمركز "بديل": 93% من الشباب المستطلعة آراؤهم يرون أن أوسلو فشلت وغالبتيهم يرون الحل بالدولة الواحدة

12.10.2021 04:16 PM


وطن: أظهر استطلاع للرأي أعده المركز الفلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين "بديل"، حول تصورات الشباب الفلسطيني لعملية أوسلو والبدائل لها، أن غالبية الشباب المستطلعة آراؤهم يرون أن عملية أوسلو للسلام قد فشلت (93% من المستطلعة آرائهم)، كما رأى غالبيتهم ان الحل البديل لذلك هو حل الدولة الواحدة من النهر إلى البحر وليس دولتين (74% من الشباب المستطلعة آرائهم).

وقد عقد مركز بديل مؤتمرا، اليوم الثلاثاء، في البيرة، أعلن خلاله نتائج استطلاع حول "تصورات الشباب حول عملية أوسلو للسلام: النجاح والفشل والبدائل"، بحضور عدد من الشباب والمحللين والمثقفين.

وقال مدير مركز بديل نضال العزة لـوطن، إن نتائج الاستطلاع تشير الى ان غالبية الشباب نحو 93% المستطلعة آراؤهم يرون ان أوسلو فشلت وأكدت على ذلك في اكثر من سؤال.

وأوضح العزة أن أبرز مظاهر الفشل تمثلت في استمرار المستعمرات ومصادرة الأراضي واستمرار إهمال حقوق اللاجئين واستمرار بناء نظام التمييز العنصري في كل فلسطين التاريخية في حدودها الانتدابية.

وأشار إلى أن الدراسة لم تهدف للقول بأن أوسلو فشلت بقدر ما كانت تبحث عن تصور الشباب للبدائل لذلك ذهب بغالبتيهم لحل الدولة الواحدة.

وقال منسق حملة الدولة الديمقراطية الواحدة في فلسطين التاريخية عوض عبد الفتاح لـوطن، إن الغالبية الساحقة من الجيل الجديد ينظر الى فلسطين ككتلة واحدة. حيث أجري الاستطلاع قبل هبة أيار الماضي والتي اكدت بالملوس والميدان أن فلسطين من البحر للنهر، ولو أجري الاستطلاع بعد هبة أيار لكانت النتائج أكبر بكثير.

وأضاف: لفت نظر أن الشباب يريدون دولة رفاه اجتماعي ودولة حقوق اجتماعية واقتصادية وحريات وحقوق، حيث لم يعد بالإمكان وجود دولة في العالم دون مراعاة هذه الحقوق الأساسية لأنه في نهاية المطاف الدولة هي الوسيلة والإطار السياسي الذي يجب أن يضمن الأمان والحرية والازدهار للفرد الفلسطيني.

من جهته، قال المدير التنفيذي لمركز بيسان للبحوث والإنماء أُبي العابودي لـوطن، إن نتائج الاستطلاع مهمة جدا وتظهر وجود قناعة عامة لدى الشباب الفلسطيني بفشل عملية أوسلو وفشل طروحاتها وبالذات طرح حل الدولتين وهو الطرح المركزي لعملية أوسلو .

وأضاف أن من بين النتائج أيضا أظهر الاستطلاع احباط عام لدى الشباب الفلسطيني في تحصيل الحقوق عن طريق مطالبة المجتمع الدولي، أي ان هناك رغبة لدى الشباب الفلسطيني على التركيز على عوامل القوة الذاتية الفلسطينية.

وأشار إلى توجهات الشباب في أغلبها تتبنى حل الدولة الواحدة، ما يعني عودة الأمور لأصولها أي أننا شعب هجر من ارضه وله حق العودة وتقرير المصير.

للاطلاع على الدراسة، اضغط هنا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير