tatlı tarifispam skoru öğrenyemek tariflerispam skoru sorgulamayemek tarifialexa sorgulamaalexa sorgupasta tarifiyemek tarifi alcialis fiyatcialis fiyatlarıcialis 20 mgviagra fiyatıcialis 100 mgviagra kremcialis 5 mgviagra fiyatviagra 100 mgcialis satışcialiscialis sipariş
ائتلاف أمان لـ وطن: نوصي ديوان الرقابة المالية والإدارية بنشر تقاريره حين إعدادها مباشرة وعدم تأخيرها لنهاية العام لتتم عملية المساءلة في وقتها - وكالة وطن للأنباء

ائتلاف أمان لـ وطن: نوصي ديوان الرقابة المالية والإدارية بنشر تقاريره حين إعدادها مباشرة وعدم تأخيرها لنهاية العام لتتم عملية المساءلة في وقتها

12.10.2021 11:51 AM

 رام الله - وطن: قال الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان) انه يتابع ما يتم تداوله حول التقرير السنوي لديوان الرقابة المالية والإدارية للعام 2020، وتحديدا ما نشر حول توزيع مساعدات صندوق (وقفة عز) والمخالفات التي وقعت في صرف المساعدات لغير مستحقيها.

وقالت مديرة العمليات في إئتلاف أمان هامة زيدان في حديثها لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، إن الائتلاف اشار منذ إنشاء صندوق "وقفة عز" الى وجوب مراعاة اتخاذ عدة معايير، لأن عدم الأخذ بها سيؤدي إلى وجود شبهات فساد بحيث تذهب الدفعات والمساعدات لغير مستحقيها، وقد جاء تقرير ديوان الرقابة المالية والإدارية ليؤكد على ان هناك جهات لديها الكثير من التجاوزات وفئات أخذت من دفعات الصندوق وهي لا تستحق.

وأضافت زيدان أن توصيات الإئتلاف كانت تتمثل في إنشاء قاعدة بيانات تشمل العمالة غير المنظمة في فلسطين، وهذا يستوجب أن تتعاون وزارة التنمية الاجتماعية، وجهاز الإحصاء المركزي، ووكالة الأونروا من اجل خلق قاعدة بيانات، وللأسف هذه التوصية لم تؤخذ بعين الاعتبار من قبل الحكومة والجهات المختصة، مما أدى لوجود كل هذه التجاوزات  في الدفعات الأولى من مساعدات صندوق وقفة عز.

وذكرت زيدان أن الشارع الفلسطيني صدم من وجود هذه التجاوزات في التقرير الذي صدر عن ديوان الرقابة، خاصة أنها حدثت في فترة وباء وجائحة كانت تتطلب التضامن المجتمعي، ولهذا سيكون هناك أثر كبير  على حملات وبرامج التضامن في المستقبل، وهذا الخطر الذي كنا نحذر منه وهو فقدان الثقة بهذا النوع من التضامن المجتمعي، مضيفة "كان على ديوان الرقابة الذي أعد التقرير قبل عام تقريباً أن ينشره وقت إعداده حتى يتم المحاسبة في وقتها."

وأفادت زيدان أن تقرير الديوان هو تجميع تقارير عمل عليها الديوان خلال العام، كما صدر عام 2020 تقرير خاصة بعمل صندوق وقفة عز، مضيفة "نحن اوصينا في امان بنشر مثل هذه التقارير بشكل مباشر، ولكن الديوان يجمع هذه التقارير لأخر العام، وهذا لا يجوز لأنه يحق للمواطن الفلسطيني متابعة هذه التقارير في وقتها لتتم عملية المساءلة في وقتها."

واضافت زيدان أن ديوان الرقابة المالية الإدارية يقوم بمهمة هامة جداً، ويملك الكثير من الكفاءات، ويعمل بمهنية كبيرة، والتقارير التي تصدر عنه محل ثقة، ولكن المشكلة هي عدم نشر التقارير المختصة لحظة إنجازها والانتظار لنشرها في نهاية العام، حتى نتمكن وفي ظل غياب المجلس التشريعي كمواطنين من المحاسبة والمساءلة.

وتابعت زيدان "من المفترض أن يقدم الديوان تقريره للمجلس التشريعي الذي بدوره يحاسب، لكن في ظل تعطل المجلس التشريعي، فالديوان يصدر تقارير منذ سنوات وبالتالي من ينفذ ما ينشر بها ومن يراجعها ويحاسب عليها. هذا السؤال يجب أن يوجه للسلطة التنفيذية، فقد تم تسليم التقرير فما هي الإجراءات التي قامت بأخذها، وفي حال وجود شبهات فساد هل سيتم تحويل المشتبه فيه إلى هيئة مكافحة الفساد ."

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير