" لنا " أول مشروع حيٍ عصريٍ متكاملٍ في القدس

11.10.2021 05:26 PM

بشار المصري لوطن : قرارنا الاستثمار في القدس هو قرار استراتيجي ورسالتنا للمستثمر الفلسطيني والعربي ان القدس لنا ومهمٌ ان نستثمر فيها رغم التحديات الكبيرة

الشيخ محمد حسين : اطلاق مشروع " لنا " خطوة مهمة على طريق تعزيز الوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة ودعم صمود المقدسيين

البطريرك ثيوفلوس الثالث : مشروع "لنا" هو رمز للتعاون بين بطريركية الروم الارثوذكس المقدسية والمجتمع المحلي الأوسع لتحسين مستويات المعيشة وتوفير السكن، وفرص العمل لآلاف المواطنين في القدس

وطن للانباء : " لنا في القدس حياة " ... كان الإيمان بهذه الكلمات الحافز والطاقة في ذات الوقت للعمل على تحقيق حلم " اول مشروع حي عصري متكامل " للمقدسيين في مدينة القدس المحتلة .

" لنا " هو أكبر مشروع فلسطيني في تاريخ القدس الحديث بقيمة مليار شيقل، حيث أعلن عن اطلاقه رسمياً رجل الاعمال ورئيس مجلس ادارة مجموعة مسار العالمية للاستثمار بشار المصري .

المصري استعرض المشروع خلال مؤتمر صحفي عقده برفقة بطريرك المدينة المقدسة وسائر فلسطين والأردن ثيوفيلوس الثالث، ومفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين الى جانب حشد من الشخصيات الوطنية المقدسية.

وأكد بشار المصري لوطن أن قرارنا الاستثمار في القدس هو قرار استراتيجي، يهدف لدعم صمود شعبنا في الأماكن التي ترتفع بها المخاطرة ويتجنبها المستثمرون رغم أن الاحتياجات هناك كثيرة، ونأمل أن نقدم ولو جزءاً بسيطاً لسكانها .

وتحدث المصري عن فكرة المشروع وكيف انها انطلقت قبل اثني عشر عاما ، قائلا : " عندما أقيمت مدينة روابي حيث كان واضحا نسبة المقدسيين الكبيرة الذين توجهوا للمدينة من اجل شراء بيوتٍ فيها وهو الامر الذي دفعنا للتفكير اتجاه إقامة مشاريع سكنية في مدينة القدس المحتلة للحد من هجرة المقدسيين من المدينة نتيجة الظروف الصعبة المعاشة .

وأضاف المصري أن القدس بحاجة فعلا لمثل هذه المشاريع، لذلك ومنذ أكثر من 10 سنوات ونحن نعمل من أجل هذه اللحظة، وبالفعل بدأنا عمليات الحفر لتدشين المرحلة الأولى من المشروع، لتوفير نمط حياة حديث ومتكامل يلائم رقي شعبنا، فحي "لنا" له أبعاد اقتصادية كبيرة، حيث يوفر العديد من فرص العمل، من مهندسين، ومشرفين، وشركات مقاولات، وعمال.

ويقع  حي "لنا" السكني في موقع استراتيجي في الجزء الشمالي من بيت حنينا ويسهل الوصول منه لأطراف القدس المختلفة والطرق المؤدية إلى رام الله وشبكة طرق الداخل ، وهو حي يعزز من الهوية المقدسية بخاصة في ظل ما يعانيه المقدسيون من تهجير واقتلاع وإجراءات عنصرية احتلالية مختلفة.

وبدوره اثنتى مفدس القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين على هذه الخطوة ، مؤكدة أهمية الاستثمار الفلسطيني في المدينة وحلق ظروف حياة امنة للمقدسيين .

وختم مفتي الديار الفلسطينية كلمته بالقول " مباركة هذه الجهود، ونسأل الله المزيد منها حتى نيل حقوقنا السياسية والدينية والاجتماعية نحو حياة امنة كما كانت ايام دعوة السيد المسيح عليه السلام، وايام اسراء الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الى القدس، وايام العهدة العمرية التي تعتبر أساس الحياة المشتركة بين المسلمين والمسيحيين في هذه الأرض"

ومن جانبه اشاد البطريرك ثيوفيلوس بالرعية الأرثوذكسية المحلي في القدس التي طالما كانت تطمح لتحقيق هذا الحلم والمضي قدمًا في مثل هذا المشروع الضخم، معلناً أن رعية الكنيسة الارثوذكسية ستظل مشاركة في هذا الإنجاز من خلال لجنة مكونة من تسعة أعضاء تكون مسؤولة عن الفحص المستقل، واختيار المرشحين للمنح المالية لشراء الوحدات السكنية. ويترأس هذه اللجنة معالي السيد حنا عميرة.

وأوضح بطريرك القدس ان مشروع "لنا" للتطوير السكني هو رمز للتعاون بين بطريركية الروم الارثوذكس المقدسية والمجتمع المحلي الأوسع لتحسين مستويات المعيشة، وتوفير السكن، وفرص العمل لآلاف المواطنين في القدس، لا سيما في ظل التحديات الصعبة التي تشهدها مدينتنا المقدسة ومجتمعها.

مضيفاً "إن رؤية صديقنا وشريكنا،  بشار المصري، في خلق تجربة معيشية مجتمعية شاملة، تجعل من مشروع "لنا" نموذجًا للتفكير التقدمي في مجال المعيشة المجتمعية".

ويحتوي حي " لنا على اربعمئة شقة سكنية ومركز تجاري يضم متاجر لأشهر الماركات العالمية، ودور سينما، ومطاعم ومقاهي، ومكاتب، بالاضافة الى مدرسة نموذجية وحضانة ومساحات خضراء للترفيه.

وتم تصميم الشقق السكنية الفاخرة لتلبية حاجة العائلات المقدسية المتمكنة التي تبحث عن الاستقرار والراحة، ضمن بيئة متكاملة من السكن والحياة.

ويتم تطوير حي "لنا" من قبل مجموعة مسار العالمية، التي نفذت مشاريع كبيرة غير مسبوقة أهمها تأسيس وبناء مدينة روابي في فلسطين .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير