tatlı tarifispam skoru öğrenyemek tariflerispam skoru sorgulamayemek tarifialexa sorgulamaalexa sorgupasta tarifiyemek tarifi alcialis fiyatcialis fiyatlarıcialis 20 mgviagra fiyatıcialis 100 mgviagra kremcialis 5 mgviagra fiyatviagra 100 mgcialis satışcialiscialis sipariş
الكاتب السياسي هاني المصري لوطن: ما ورد في تقرير ديوان الرقابة ليس مستغربا فمظاهر الفساد والمحسوبية موجودة بشكل أكبر مما نشر - وكالة وطن للأنباء

الكاتب السياسي هاني المصري لوطن: ما ورد في تقرير ديوان الرقابة ليس مستغربا فمظاهر الفساد والمحسوبية موجودة بشكل أكبر مما نشر

11.10.2021 12:44 PM

وطن: قال الكاتب والمحلل السياسي هاني المصري إن ما ورد في تقرير ديوان الرقابة المالية والإدارية ليس مستغربا، لأن مظاهر الفساد وسوء الادارة والهيمنة والتفرد والمحسوبية موجودة أينما ولينا الأبصار.

وقال المصري " من الجيد أن تقريرا حكوميا هو من أظهر جانبا من هذه الحقيقة، لكن الموجود أكبر مما نشر، مضيفا "هذه نتيجة طبيعية لغياب هيئات الرقابة والمساءلة والمحاسبة والسيطرة على القضاء من السلطة التنفيذية وغياب دور منظمة التحرير، المرجعية العليا للشعب الفلسطيني التي يجب ان تكون الرقيب الأكبر على ما تقوم به السلطة". 

وفي حديثه لبرنامج "صباح الخير يا وطن" الذي يقدمه سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، أوضح المصري  الأسباب التي أوصلتنا إلى هذه النتيجة، وعزاها الى "السلطة المطلقة مفسدة مطلقة، فكيف إذا كانت سلطة مطلقة تحت الاحتلال! وتستمد جزءا كبيرا من شرعيتها من الاحتلال، ومن الاتفاقيات المعقودة معه، فالاحتلال لن يشجع على انتشار الفضيلة والوطنية والكفاءة والانتاجية، لأن ذلك بالمحصلة سيكون ضده، بل هو معني بتعزيز كل أنواع سوء الإدارة والتقصير والفساد حتى يتحكم بالسلطة و مصير الفلسطينيين ليمضي بمشروعه العنصري في إقامة دولة يهودية، بها عدد قليل من الفلسطينيين".

وعن علاقة الاحتلال بمظاهر الفساد، قال المصري "عندما نجح في المجلس التشريعي السابق نواب لم يروقوا له ذلك فاعتقلهم، ما تسبب بتعطيل المجلس التشريعي. فعندما يريد الاحتلال أن يبعد شخصا من أي موقع مهما كان، يتم اعتقاله أو تغيبيه. لكن هل هذا مبرر للفساد، الجواب؟ لا. ولكن الاحتلال عامل مهم في كل ما يجري في فلسطين، هل تجري انتخابات أم لا؟ الاحتلال يتدخل. وفي ملفات أخرى أيضا".

وتابع "نحن نتحمل مسؤولية اعمالنا، ولكن الاحتلال يدعم الفساد ويعطي صلاحيات وامتيازات ويعتقل ويهدد. سلطة نظيفة ستكون في مواجهة مع الاحتلال ولكن يجب أن نعمل حتى تكون هذه السلطة، نحن لا نريد أن نحسن حياتنا تحت الاحتلال، ليس هذا هو الهدف".

وشدد على أن بقاء الوضع على ما هو عليه لن يطول، "ولكن هل هذا التغيير سيكون كافيا وهل سيكون إصلاح شكلي أو حقيقي! هذا يتوقف على ارادة قيادة السلطة وعلى المعارضين ايضا لها، وقدرتهم على الفعل والتغيير. مواجهة الفساد في السلطة تتطلب أن يقوم الشعب بالتحرك لتقويم الوضع بالضغط والعمل السياسي والقانوني والإعلامي والفكري. لا أن ننتظر أن يهبط علينا التغيير من السماء".
وأكد على أن المسؤولية تقع على عاتق القيادة ولكن هذا لا يعفي الأطراف الأخرى عن القيام بواجبها.

وحول أسباب فشل الإصلاح رغم كل التقارير، قال المصري ان  الخلل يكمن في انه بعد سنوات الاحتلال الطويلة والانقسام تولدت "بنية كاملة فكرية سياسية أمنية ثقافية" من مصلحتها بقاء الوضع وتحارب أي محاولة للتغيير، وبالتالي محاربة الفساد سيجعل هذه الأفراد والجماعات تخسر مكاسب حصلت عليها زورا وبهتانا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير